طريقة اضافة مواقيت الصلاة على موقعك أو مدونتك  آخر رد: الياسمينا    <::>    اكتشف عالم تحت الماء مع دورة غواص المياه المفتوحة من منظمة ب...  آخر رد: الياسمينا    <::>    ( العُظماء | التاريخ ) .. موقع تاريخي وإسلامي  آخر رد: الياسمينا    <::>    ارجو مشاركة الفيديو والتعليق عليه بالدعاء  آخر رد: الياسمينا    <::>    [شاهد] فيلم كرتون الفار الطباخ كامل مدبلج  آخر رد: الياسمينا    <::>    هل يمكن للهدوء التام أن يدفعك للجنون؟  آخر رد: الياسمينا    <::>    مواقع مهمه لبدء مشروعك التجاري  آخر رد: الياسمينا    <::>    دبلومات تدريبية لمدة سنتين بشهادات معتمدة  آخر رد: الياسمينا    <::>    طريقة اضافة الوظائف على موقعك أو مدونتك  آخر رد: الياسمينا    <::>    تطبيق لتسجيل المكالمات بكل سهولة و احترافية Call Record Pro ...  آخر رد: الياسمينا    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > إستراحة المنتدى

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 02-09-2011
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

السلام عليكم
معرفة العدو أو الند أو الطرف الآخر دائماً كان لها وقعها ومكانتها وعظيم أمرها, فكثرت الأقوال والحكم في التشديد والترغيب للحصول على هذه المعرفة,وقد قال لنا رسولنا الحبيب الأمين والذي لا ينطق عن الهوى كلاماً بهذا المعنى:"من تعلم لغة قوم أمن شرهم" ,وقال الحكماء أقوالًا في هذ الصدد من هذا الأقوال:
المثل الصيني الشهير:"اعرف عدوك ثم خض مائة معركة فسوف تنتصر فيها جميعا".
"اعرف كيف يفكر عدوك...تعرف كيف تهزمه".
"اقرأ من عدوك يذهب خوفك".
"تعلم لغة عدوك تزيد قوتك".
وغير هذا الأقوال التي تحفز تعلم لغة من يكن لك الحقد ويتربص بك الدوائر ويحيك لك شباك الغدر والوقوع في هاوية الإحتلال والتسلط.
فمعرفة العدو هي بحد ذاتها من الإعداد والعدة والإستعداد ومن مقومات النصر ,وخير معرفة العدو معرفة أفكاره وطريقة تفكيره وطريقته في الحياة,و معرفة ما يعرفه عنا ,فمقدار معرفته بنا نتبين قدر عدته واستعداده وتتيح لنا معرفة نقاط ضعفنا لنتجنبها او نظهرها تمويهًا ومن باب الخديعة في الحرب.
فكل معلومة يعلمها العدو عنا هي نقطة قوة لنا ,وكل تحليل سياسي يتفوه به العدو هو من باب معرفة طريقة تفكيره وسلوكه السياسي وبالتالي يتضح لنا طريق الرد وسبيل الصد.
وعدونا المغتصب وإن كان يلتزم الصمت ويتسم بالسكوت في كثير من قضايانا إلا أنه مع ثورة الشعوب العربية وانطلاق الشباب وانعتاقهم الفكري وظهور جيل جديد يمتلك وسائل الحصول على المعلومات وتطور طرق الإتصالات ووسائل الإعلام عبر الصحف والمجلات والشبكة العنكبوتية,وتملل المارد العربي (الإسلامي),بدأ العدو في الإفصاح عن أفكاره وشرع في إبداء رأيه معبرًا عن طريقة تفكيره إزاء قضايانا...وكيفية سلوكه أمام مستجدات قضايانا.
بناءً على ما سبق فلا بد من متابعة تحليلاتهم السياسية وملاحقة أخبارهم السياسية والعسكرية تحسبًا لما قد يأتي به المستقبل من مواجهات واستعدادات .
ومن أخبارهم السياسية فيما يتعلق بالأحداث في مصر أنقل لكم ما ذكره رئيس وزرائهم بنيامين نتنياهو :
" أن هناك عدة سيناريوهات للوضع المستقبلي في مصر، أحدها قيام نظام مصري يتوجه نحو إيران ويقوم بقمع شعبه ويشكل تهديدا للدول المجاورة.
وقال في سياق كلمة ألقاها أمام مجموعة من البرلمانيين الأوروبيين في مقر الكنيست أمس الاثنين: "إنه من المحتمل أيضا أن تستغل عناصر إسلامية ما يحدث في مصر للاستيلاء عليها"، لافتا إلى أن الاحتمال الثالث هو تطبيق إصلاحات علمانية في مصر.
وشدد "نتنياهو" على أنه من مصلحة إسرائيل الحفاظ على معاهدة السلام مع مصر، مشيرا إلى أنه يتوقع من المجتمع الدولي أن يطلب من أي حكومة مصرية مستقبلية حماية هذه المعاهدة.
وأضاف "يدور الحديث عن مصالح إستراتيجية للبلدين، للحفاظ على الهدوء في الشرق الأوسط"، موضحا أن السنوات التي ساد فيها الهدوء بين إسرائيل وجيرانها –مصر والأردن-، ترعرع فيها جيلٌ لا يعرف الحروب، وقال: "نحن نتذكر أصدقائنا الذين سقطوا في الحروب، ونأمل ألا نعود لفترة مماثلة".
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #2  
قديم 02-09-2011
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

السلام عليكم
ماذا نلاحظ من تعليق نتنياهو؟
نلاحظ أنه وضع ثلاث احتمالات لمستقبل مصر:
1."التحول نحو الدولة الدينية المتشددة على غرار دولة إيران",حيث قال:"قيام نظام مصري يتوجه نحو إيران ويقوم بقمع شعبه ويشكل تهديدا للدول المجاورة "
2.تسلم زمام الأمور جهات إسلامية ,ولكنها ليست على غرار القمع والتشديد الحاصل في إيران_حسب رأيه_",كما جاء في قوله:"إنه من المحتمل أيضا أن تستغل عناصر إسلامية ما يحدث في مصر للاستيلاء عليها "
3.وصول جهات ذات ميول علمانية ,فقد قال بهذا الصدد:" تطبيق إصلاحات علمانية في مصر".
كما نستنتج من كلامه مدى الخوف والهلع الذان يحطان في قلوبهم الزائغة وسجيتهم الجبانة,وهذا واضح في آخر ما ذكر من تعليق:" نحن نتذكر أصدقائنا الذين سقطوا في الحروب، ونأمل ألا نعود لفترة مماثلة".
ولكن الأهم في تعليقه هذا هو خوفه مما سوف يلحق معاهدة السلام المبرومة مع مصر في عهد السادات والتي حافظ عليها وصانها أكثر من اليهود أنفسهم "اللامبارك", وجعلهم يعيشون بأمان وسلام فوق أراضي فلسطين العربية المسلمة, ومدهم بالهواء الذي يتنفسونه والخيلاء التي ينتهجونها,والذي أعطاهم الشعور بالفوقية والقوة الكرتونية.
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #3  
قديم 02-09-2011
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 14,425
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

بسم الله الرحمن الرحيم

الأربعاء 6 ربيع الأول 1432

جزاك الله كل خير أخي سليم،

ما لا شك فيه أن الرابح الأكبر من بقاء النظام الفاسد الموالي لأمريكيا في مصر هي إسرائيل، فمعاهدة السلام وفرت لها المظلة المهمة للتطور العسكري بحيث تحولت في فترة السلام مع مصر والأردن من دولة مستوردة للسلاح لدولة مصدره لها، وهذا دعم إقتصادها بمليارات الدولارات سنوياُ، إضافة إلى أن إسرائيل تستفيد من فرق سعر الغاز الذي تستودره من مصر بما يقارب ثلاثة مليارات دولار سنويا، علاوة على ذلك أن إسرائيل توفر مليارات الدولارات من رفع سن التجنيد لعدم حاجتها لما كانت تحتاجه من آلتها العسكرية على طول الحدود الأردنية والمصرية، والحق أن القدس بالذات كانت أكبر خاسر في فترة السلام، فقد تحولت كل طاقات وإمكانيات اليهود في فترة سلامها مع مصر والأردن نحو تهويد القدس فتمكنت من مصادرة وسرقة وشراء وهدم مئات العقارات في البلدة القديمة، إضافة إلى أنها تمكنت من نشر شبكة كاميرات في جميع أحياء البلدة وأزقتها الأمر الذي جعل من المستحيل على اي كان من القيام بأي عمل ضدهم دون أن يرصدوه ويلاحقوه.

فحسبنا الله ونعم الوكيل على كل من وضع يده بيد هذا الوحش الصهيوني الذي يريد إبتلاع الأرض بعد قتل كل من عليها، وإنا لله وإنا إليه راجعون
__________________
اللهم علمنا ما ينفعنا - وإنفعنا بما علمتنا
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه - وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا إجتنابه
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم إجعل عملنا خالصا لوجهك الكريم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم
رد مع اقتباس
 
 
  #4  
قديم 02-13-2011
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة admin مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

الأربعاء 6 ربيع الأول 1432

جزاك الله كل خير أخي سليم،

ما لا شك فيه أن الرابح الأكبر من بقاء النظام الفاسد الموالي لأمريكيا في مصر هي إسرائيل، فمعاهدة السلام وفرت لها المظلة المهمة للتطور العسكري بحيث تحولت في فترة السلام مع مصر والأردن من دولة مستوردة للسلاح لدولة مصدره لها، وهذا دعم إقتصادها بمليارات الدولارات سنوياُ، إضافة إلى أن إسرائيل تستفيد من فرق سعر الغاز الذي تستودره من مصر بما يقارب ثلاثة مليارات دولار سنويا، علاوة على ذلك أن إسرائيل توفر مليارات الدولارات من رفع سن التجنيد لعدم حاجتها لما كانت تحتاجه من آلتها العسكرية على طول الحدود الأردنية والمصرية، والحق أن القدس بالذات كانت أكبر خاسر في فترة السلام، فقد تحولت كل طاقات وإمكانيات اليهود في فترة سلامها مع مصر والأردن نحو تهويد القدس فتمكنت من مصادرة وسرقة وشراء وهدم مئات العقارات في البلدة القديمة، إضافة إلى أنها تمكنت من نشر شبكة كاميرات في جميع أحياء البلدة وأزقتها الأمر الذي جعل من المستحيل على اي كان من القيام بأي عمل ضدهم دون أن يرصدوه ويلاحقوه.

فحسبنا الله ونعم الوكيل على كل من وضع يده بيد هذا الوحش الصهيوني الذي يريد إبتلاع الأرض بعد قتل كل من عليها، وإنا لله وإنا إليه راجعون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي وشيخي الحبيب خالد معك حق في كل ما ذكرت هنا....وحسبنا الله ونعم الوكيل...ونسأل الله أن يقيض لهذه الأمة الحاكم المخلص ليروا أعداء الله والإسلام أي منقلب سينقلبون.
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #5  
قديم 02-13-2011
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

مازالت الأحداث في مصر تلقي بظلالها على المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل وسط حالة من الترقب الحذر.

وركزت صحيفة يديعوت أحرونوت الصادرة صباح اليوم على القوة العسكرية المصرية, وسط مخاوف من انهيار النظام المصري بزعامة حسني مبارك وتحول أحد أكبر الجيوش وأكثرها تطورا في الشرق الأوسط إلى مسئولية نظام معادي لإسرائيل, علما أن الجيش المصري يعتبر الأقوى في أفريقيا ويتمتع بمساعدات أمريكية تبلغ 1,5 مليار دولار في العام.

ويعتبر القوات الجوية المصرية يشابه تلك التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي ولكن مصر تمتلك أعداد أكبر بخصوص المدفعية والسفن الحربية وبطاريات مضادة للطائرات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأذرع الأخرى مثل المخابرات والاستخبارات العسكرية المصرية تعد داعمة ومؤيدة لاتفاق السلام مع إسرائيل.

وتحظى إسرائيل بعلاقات ممتازة مع القاهرة وهناك تنسيق أمني على أعلى مستويات وهناك محلق عسكري إسرائيلي في السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

الصورة التالية توضح بالأرقام والإحصائيات إمكانيات أهم ثلاثة جيوش في الشرق الأوسط:
الصور المصغرة للصور المرفقة
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg المعدات العسكرية.jpg‏ (45.8 كيلوبايت, المشاهدات 3)
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #6  
قديم 02-13-2011
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

السلام عليكم
رأى وزير الجيش الإسرائيلي "أيهود باراك" أن الشعب المصري هو من سيجد طريقه المناسب للتماشي مع أحكام الدستور المصري، مؤكدا أنه يجب على إسرائيل ألا تتدخل في الشأن المصري.
وشدد على أنه وبالرغم من التطورات الأخيرة في المنطقة، فإنه يتوجب على إسرائيل المضي قدما في عملية السلام مع السلطة الفلسطينية.
وقال "باراك": "إن إجراء الانتخابات في مصر بعد فترة قصيرة من الآن قد يؤدي الى انتصار جماعة الاخوان المسلمين"، مضيفا "يجب على العالم أن يشجع مصر على إدخال تعديلات، غير انه يتوجب أيضا إعطاؤها متسعا من الوقت لتفادي سيطرة العناصر الأصولية عليها".
ويرى محللون إسرائيليون أن مكانة "عمر سليمان" باتت غير واضحة بعد تنحي الرئيس "حسني مبارك" عن رئاسة مصر، مشيرين إلى أن من يقف على رأس الهرم الآن هو رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة "محمد حسين طنطاوي"، حتى يتضح الأمر السياسي والقانوني.
ويعتبر "طنطاوي" الآن مسئولا عن الجانب الأمني في مصر، لمنع انتشار الفوضى العارمة والحفاظ على مقدرات الشعب المصري، بعدما قرر المجلس الأعلى حل الحكومة ومجلسي الشعب والشورى.
وعبَّر مسئول إسرائيلي رفيع المستوى عن أمله بأن تكون الفترة الانتقالية في مصر بعد استقالة "مبارك" من منصبه كرئيس، أن تكون هادئة وبعيدة عن المفاجئات.
وشدد المسئول على ضرورة الحفاظ على اتفاقية السلام التي وقعت بين البلدين عام 1979، وظلت باقية لمدة 30 عاما، وقال: "هذا الاتفاق يخدم مصالح البلدين، وهو ضمانة لخلق استقرار في المنطقة كلها".
وفي سياق متصل ناشدت الولايات المتحدة القيادة المصرية الجديدة احترام اتفاقات السلام المعقودة مع إسرائيل، وقال الناطق بلسان البيت الأبيض: "إنه من الأهمية بمكان أن تعترف الحكومة المصرية القادمة بالاتفاقات الموقعة مع حكومة إسرائيل".
وصرح الرئيس الأمريكي "باراك اوباما" بأنه ينبغي على المجلس العسكري الأعلى ضمان انتقال ذي مصداقية الى الديمقراطية في مصر، وأضاف "ان الشعب المصري قال قوله وانه لن يقبل شيئا سوى الديمقراطية الحقيقية".
ورأى "اوباما" ان رحيل مبارك لا يعد النهاية بل البداية، مضيفا ان مصر تنتظرها ايام عصيبة قبل اجراء انتخابات حرة وعادلة.
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #7  
قديم 11-17-2013
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,606
افتراضي رد: السياسة العربية من ثقب الباب الإسرائيلي

الأحد 14 محرم 1435
رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:18 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.