إجتماعيات : دامت الأفراح في دياركم العامرة .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    الوحدة الإسلامية طريق إلى الخلافة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تطبيق قصص الانبياء المميز على جوجل بلاي لاجهزة الاندرويد  آخر رد: ابو محمد    <::>    معجزة فواتح السور (الحروف ألنورانية أو الحروف المقطعة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تكريم السيد ابراهيم عبد المحسن شبانة بالقدس .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    سؤال جوابه بالمستقبل  آخر رد: يحيى حسن    <::>    الجمال الحقيقى  آخر رد: يحيى حسن    <::>    قليل من كثير عن المسجد الأقصى .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    توثيق : وفاة عمي وقبر جدي .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    من فقه القرآن : "الحمية"  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > المنتدى العام لمشاركات الأعضاء

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 07-26-2014
ابو محمد ابو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,494
افتراضي ما يجب ويندب للمسلم في العيد

ما يجب ويندب للمسلم في العيد
الدكتور محمد سليم محمد علي
خطيب المسجد الأقصى المبارك
عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
www.algantan.com

أولا : استحباب الغسل والطيب ولبس أجمل الثياب ، قال ابن القيم كان له - النبي-حل’ يلبسها للعيدين والجمعة.
وقال مالك : (وجميع أهل العلم يستحبون الزينة والطيب في كل عيد)
وقال الشافعي : (ويلبس الصبيان أحسن ما يقدرون عليه ذكوراً وإناثا)
وكان ابن عمر يغتسل قبل أن يغدو إلى المصلى يوم الفطر
قال ابن عبد البر عن الغسل : " واتفق الفقهاء على أنه حسن لمن فعله "
و النساء : يخرجن من غير زينة ولا تطيب . فيجمعن بين فعل السنة واجتناب الفتنة
ثانيا : الأكل قبل الخروج إلى المصلى في الفطر وفي الأضحى يأكل بعده . عن أنس كان النبي لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل ولا يأكل يوم الأضحى حتى يرجع .
في عيد الفطر يأكل تمرات وفي الأضحى يأكل من أضحيته من ( الكبد )
ثالثا : مغايرة الطريق لما رواه جابر " كان النبي إذا كان يوم عيد خالف الطريق "
رابعا : التكبير : وهو سنة
في عيد الفطر : من وقت الخروج إلى الصلاة حتى ابتداء الخطبة و في الأضحى : من يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق .
والتكبير في كل الأوقات لجميع المسلمين .
خامسا : خروج النساء والصبيان للمصلى والجميع صغارا وكبارا لحديث أم عطية : " أمرنا أن نخرج العواتق والأبكار والحيّض يشهدن الخير ودعوة المسلمين ويعتزل الّحيض المصلى "
سادسا : حرمة صوم يومي الفطر والأضحى لما رواه أبو سعيد نهى رسول الله عن صوم يومين ، يوم الفطر ويوم النحر ،
سابعا : التهنئة : فقد كان أصحاب رسول الله إذا التقوا في العيد يقول بعضهم لبعض " تقبل الله من ومنكم "
ثامنا : التوسعة على العيال في الأكل والشرب والبشر ، وهو مستحب ، قال النبي : "أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل "
تاسعا : صلة الأرحام وبخاصة الوالدين .
عاشرا : صلاة العيد وهي سنّة مؤكدة
الحادي عشر : عدم وجود راتبة قبلية ولا بعدية لصلاة العيد . قال ابن عباس عن النبي ك"خرج يوم الفطر فصلى ركعتين ولم يصل قبلها ولا بعدها "
الثاني عشر : الاستماع إلى الخطبة . قال النبي " إنا نخطب فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس ومن أحب أن يذهب فليذهب "
الثالث عشر : افتتاح الخطبة بالحمد لا بالتكبير ..
1- لأن النبي كان يفتتح خطبته بالحمد
2- لقول النبي " كل امرئ ذي بال لا يبدأ فيه بالحمد فهو أجذم "
الرابع عشر : التضحية : وهي سنة مؤكدة . وقد ضحى النبي بكبشين أملحين أقرنين
الخامس عشر : استحباب تعجيل صلاة الأضحى وتأخير صلاة الفطر
الحكمة : ليتسع وقت الأضحية في الأضحى وليتسع وقت إخراج صدقة الفطر . لحديث جندب " كان النبي يصلي بنا الفطر والشمس على قدر رمحين والأضحى على قدر رمح .
السادس عشر : اللهو المباح . لحديث عائشة : دخل أبو بكر وعندها جاريتان تغنيان في يوم عيد فزجرهما أبو بكر فقال النبي : إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا
قال ابن حجر : فيه تعليل الأمر بتركهن أنه يوم سرور شرعي فلا ينكر فيه مثل هذا ، كما لا ينكر في الأعراس

الخلاصة
العيد يوم فرح وسرور بإتمام الشعائر وأداء الفرائض كالصيام والحج
العيد منبثق عن عقيدة المسلمين وليس عن أفكار الناس" عيد شرعي "
العيد فرصة لكل مسلم ليجدد العزيمة على الالتزام بالإسلام وتعظيم حرمات الدين
يجب في العيد البعد عن كل معصية ومخالفة شرعية مثل :
(1) الاختلاط المحرم
(2) التبرج
(3) الاستماع للموسيقى
(4) ارتياد الأماكن المشبوهة وغيرها من الأماكن التي يعصى الله فيها
(5) وأخيرا .. العيد يوم الانتصار على الشهوات وعلى الشيطان بالتزام أحكام الدين
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للشهيد عند الله ست خصال يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويشفع في سبعين من أقاربه. رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألبانى ....
رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.