خدمات تصنيع وتركيب جميع انواع أعمدة الإنارة فايبرجلاس عالي ا...  آخر رد: الياسمينا    <::>    إجتماعيات : دامت الأفراح في دياركم العامرة .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    الوحدة الإسلامية طريق إلى الخلافة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تطبيق قصص الانبياء المميز على جوجل بلاي لاجهزة الاندرويد  آخر رد: ابو محمد    <::>    معجزة فواتح السور (الحروف ألنورانية أو الحروف المقطعة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تكريم السيد ابراهيم عبد المحسن شبانة بالقدس .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    سؤال جوابه بالمستقبل  آخر رد: يحيى حسن    <::>    الجمال الحقيقى  آخر رد: يحيى حسن    <::>    قليل من كثير عن المسجد الأقصى .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    توثيق : وفاة عمي وقبر جدي .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > المنتدى الفكري

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي
أيها المسلمون في كل مكان: كثر الكلام واللغط في الآونة الأخيرة عن خلافة المهدي، فمن قائل أن هنالك خلافة على منهاج النبوة قبل خلافته، ومن قائل بوجود خلافة قبل خلافته ولو لم تكن على المنهاج، ومن قائل بعدم وجود لا للمهدي ولا لخلافته معتبراً إياه خرافة.
وأول ما نتناول بيانه نبذة عن أخبار المهدي، فقد روى الإمام أحمد وأبو يعلى في مسنديهما عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أُبشركم بالمهدي يبعث على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض) قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد بأسانيد وأبو يعلى باختصار ورجالهما ثقات، وقال السيوطي في الحاوي: أخرجه أحمد وأبو يعلى بسند جيد.
وروى الإمام أحمد في مسنده وابن ماجة وابن أبي شيبة وأبو يعلى وغيرهم عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (المهدي منّا أهل البيت يُصلحه الله في ليلة) هذا حديث حسنه السيوطي في الجامع الصغير والبستوي في المهدي المنتظر وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير وأحمد شاكر في شرح مسند أحمد.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (يخرج في آخر أُمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتُخرج الأرض نباتها ويُعطي المال صحاحاً) رواه الحاكم في المستدرك وقال : هذا حديث صحيح الإسناد، ووافقه الذهبي، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

آخر تعديل بواسطة نائل أبو محمد ، 07-20-2014 الساعة 08:12 PM
رد مع اقتباس
 
 
  #2  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

وعن أُم سلمة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( المهدي من عترتي من ولد فاطمة) رواه أبو داوود في سننه وابن ماجة والحاكم والطبراني في المعجم الكبير، ورمز له السيوطي في الجامع الصغير بالصحة، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير، وحسّنه العزيزي في السراج المنير، وكذلك البستوي في المهدي المنتظر.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يكون في أُمتي المهدي إن قصّر فسبع وإلا فثمان وإلا فتسع تنعم أُمتي فيها نعمة لم ينعموا مثلها يُرسل السماء عليهم مدراراً ولا تدّخر الأرض شيئاً من النبات، والمال كدوس يقوم الرجل يقول: يا مهدي أعطني فيقول: خذ) قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات.
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجورا) رواه أبو داوود والترمذي في سننهما وابن حبان في صحيحه والحاكم وغيرهم، قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح، وقال الحاكم: طُرق عاصم عن زر عن عبد الله كلها صحيحة إذ عاصم إمام من أئمة المسلمين، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير، وكذلك البستوي في المهدي المنتظر.
وروى ابن ماجة والحاكم والبيهقي وغيرهم عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يقتتل عند كنـزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم) وفي رواية أبي عمرو الداني (ثم لا يصير الملك لأحد منهم) وفي رواية ابن أبي خيثمة (ثم لا يصير الأمر إلى واحد منهم) (ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونكم قتالا لم يقاتله قوم، ثم ذكر شيئاً فقال: إذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه خليفة الله المهدي) هذه رواية الحاكم، وفي دلائل البيهقي (ثم تجيء الرايات السود فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم ثم يجيء خليفة الله المهدي) قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي، وقال البوصيري في الزوائد: هذا إسناد صحيح ورجاله ثقات.
رد مع اقتباس
 
 
  #3  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( تُملأُ الأرض جوراً وظلماً فيخرج رجل من عترتي يملك سبعاً أو تسعاً فيملأُ الأرض قسطاً وعدلاً) رواه أحمد في المسند والحاكم في المستدرك وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
وروى الحاكم في المستدرك عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث السفياني جاء فيه (ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جُنداً من جنده فيهزمهم فيسير السفياني بمن معه حتى إذا صاروا ببيداء من الأرض خُسف بهم فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم) قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص على المستدرك.
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ينـزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي: تعال صل بنا، فيقول: لا، إن بعضهم أمير بعض تكرمة الله لهذه الأُمة) رواه الحارث بن أبي أُسامة في مسنده وأبو نعيم في أخبار المهدي، قال ابن القيم في المنار المنيف: هذا إسناد جيد.
وفي مستدرك الحاكم وصححه ووافقه الذهبي عن أبي الطفيل عن محمد بن الحنفية قال: كنا عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه فسأله رجل عن المهدي فقال علي رضي الله عنه: (هيهات ذاك رجل يخرج في آخر الزمان إذا قال الرجل الله الله قُتل، فيجمع الله له قوما ًكقزع السحاب يؤلف الله بين قلوبهم لا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد يدخل فيهم على عدة أصحاب بدر، لم يسبقهم الأولون ولا يدركهم الآخرون وعلى عدد أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، قال أبو الطفيل: قال ابن الحنفية: أتريده ؟ قلت: نعم، قال: إنه يخرج من بين هاذين الخشبتين، قال: لا جرم لا أريمهما حتى أموت، فمات بها يعني مكة حرسها الله) فهذا الحديث وإن كان موقوفاً على علي رضي الله عنه فإنه يأخذ حكم المرفوع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه في أمر غيبي على ما تقرر عند أهل هذا الشأن.
رد مع اقتباس
 
 
  #4  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( تُملأُ الأرض جوراً وظلماً فيخرج رجل من عترتي يملك سبعاً أو تسعاً فيملأُ الأرض قسطاً وعدلاً) رواه أحمد في المسند والحاكم في المستدرك وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
وروى الحاكم في المستدرك عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث السفياني جاء فيه (ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جُنداً من جنده فيهزمهم فيسير السفياني بمن معه حتى إذا صاروا ببيداء من الأرض خُسف بهم فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم) قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص على المستدرك.
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ينـزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي: تعال صل بنا، فيقول: لا، إن بعضهم أمير بعض تكرمة الله لهذه الأُمة) رواه الحارث بن أبي أُسامة في مسنده وأبو نعيم في أخبار المهدي، قال ابن القيم في المنار المنيف: هذا إسناد جيد.
وفي مستدرك الحاكم وصححه ووافقه الذهبي عن أبي الطفيل عن محمد بن الحنفية قال: كنا عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه فسأله رجل عن المهدي فقال علي رضي الله عنه: (هيهات ذاك رجل يخرج في آخر الزمان إذا قال الرجل الله الله قُتل، فيجمع الله له قوما ًكقزع السحاب يؤلف الله بين قلوبهم لا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد يدخل فيهم على عدة أصحاب بدر، لم يسبقهم الأولون ولا يدركهم الآخرون وعلى عدد أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، قال أبو الطفيل: قال ابن الحنفية: أتريده ؟ قلت: نعم، قال: إنه يخرج من بين هاذين الخشبتين، قال: لا جرم لا أريمهما حتى أموت، فمات بها يعني مكة حرسها الله) فهذا الحديث وإن كان موقوفاً على علي رضي الله عنه فإنه يأخذ حكم المرفوع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه في أمر غيبي على ما تقرر عند أهل هذا الشأن.
رد مع اقتباس
 
 
  #5  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

أيها المسلمون:هذه جملة من الأحاديث في خبر المهدي اخترناها لكم في هذه العجالة وهي كما ترون أحاديث صحيحة الإسناد من أصل خمسين حديثاً أو يزيدون عن عدد من الصحابة بلغوا مبلغ التواتر، بل المتواتر يثبت بأقل من ذلك عند أئمة هذا الشأن، وقد وردت أحاديث المهدي عن قرابة عشرين صحابياً ولا يسع المقام لذكرها هنا، وهي صريحة وواضحة تثبت بأن المهدي وأخباره حقيقة ثابتة لا ينكرها إلا جاهل أو من كان في قلبه مرض، غير أنه قد نشأت ناشئة في هذا العصر من مشايخ وأبناء تكتلات يقبلون أخبار المهدي ولكن على استحياء، فيقولون بأن خلافة النبوة ليست للمهدي الذي بُشّر به في آخر الزمان كما في الأخبار آنفة الذكر افتراءً منهم على الله ورسوله، فهؤلاء الناشئة ليسوا من أهل العلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بحقيقة المهدي رضي الله عنه، وجل اعتمادهم فيه هو مقالة أحزابهم ومشايخهم وربما مقالة المستشرقين، دون الاستضاءة بنور العلم ، وإنّ المرء ليعجب من إصرارهم على رفض فكرة كون خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي، ولا ندري أمن جهل هو أم من عصبية لأحزابهم ومشايخهم؟!! وربما من الجهتين معاً، عِلماً أنهم لا ولم ولن يستطيعوا أن يثبتوا صحة ادعائهم، وكل ما قالوه فيه هو كلام في كلام، على نحو : (هل يعني ذلك أن نقعد وننتظره في البيوت ولا نعمل) وعلى نحو : ( هل نضع أيدينا على خدنا ولا نعمل) والجواب على هذا التنطع وهذا الإرجاف : أولاً : إن من يسمع هذا الكلام منهم يظن أنهم قد أقاموا الدين، ويظن أن فكرة كون خلافة النبوة هي للمهدي تمنع إقامة الدين أو تهدمه!!، علماً أنهم لم يقدموا شيئاً لا للأُمة ولا لفكرة الخلافة سوى الخطب والمواعظ والتحليلات، فعلى ما هذه الضجة وهذا الإنكار؟!، أضف إليه أن الكثير من الحركات الجهادية في الأُمة لا تعمل لإقامة الخلافة، فهل يقال إنهم قاعدون في بيوتهم ولا يعملون ؟!!، أم يقال ذلك لمن يدعي العمل للخلافة ولا يقدم شيئاً لأُمة الإسلام سوى ما ذكرنا؟!! ثم إن من يزاود على فكرة خلافة المهدي ممن يسمون أنفسهم بدعاة الخلافة هذه الأيام قد تركوا أعظم فرض فرضه الله على الإطلاق وهو الجهاد العيني في سبيل الله بحجة غياب الخلافة، عِلماً أن من المعروف عند أئمة المسلمين أن هذا الجهاد لا يحتاج إلى أمير أو خليفة بخلاف الجهاد الكفائي، فيقال لمن يعترض على فكرة خلافة المهدي والتمهيد والتوطئة لها بحجة أنها تدعو إلى التثبيط وما إلى ذلك من المزايدات: ها هو الجهاد الذي لا يعطله عدل عادل ولا جور جائر ولا انتظار مهدي، فاذهب وادخل به الجنة.
رد مع اقتباس
 
 
  #6  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

وللعلم فإنه لو سلمنا جدلاً بفرضية العمل لخلافة غير خلافة المهدي، فإن أكابر العلماء كإمام الحرمين والماوردي والفراء وغيرهم قد حصروا هذا الفرض بصنفين من المسلمين دون بقيتهم، (أهل الحل والعقد وأهل الولاية) على أعتبار أنهم وحدهم أهل الكفاية لهذا الفرض الكفائي، وبذلك أيضاً يسقط اعتراضهم ومزايدتهم ويسقط قولهم أن كل من ترك العمل للخلافة آثم.
ثم على ذكر القعود وترك العمل، فإنه قد وردت نصوص صحيحة تأمر بالقعود في البيوت في عصر الفتن كما جاء في الصحيح من حديث حذيفة بن اليمان المطول جاء فيه: (فما تأمرني إن أدركني ذلك قال: فالزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام قال:فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت كذلك) فهل يقال بأن هذا الحديث يدعو إلى الإحباط والتثبيط والانبطاح والهزيمة؟!!!، ثم قد رواه أحمد في المسند بلفظ مثير للاهتمام قال : (ثم تكون دعاة الضلالة فإن رأيت يومئذ خليفة الله في الأرض فالزمه وإن نهك جسمك وأخذ مالك، وإن لم تره فاضرب في الأرض ولو أن تموت وأنت عاض بجذل شجرة) ومعلوم أنه لم تطلق لفظة خليفة الله في الأرض على أحد من خلفاء المسلمين إلا على المهدي خليفة آخر الزمان كما علمت من الروايات أنفاً، فيفهم منه أنه لا يمكن أن يكون خليفة بعد عصر الفتن ودعاة الضلالة التي نعيشه إلا خليفة الله المهدي. ثانياً: إننا لم نقل إلا أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي، فعلى الذين يعملون للخلافة أن يكون عملهم توطئة وتمهيداً له، على اعتبار أنه خليفة آخر الزمان كما جاءت به الأخبار الصحيحة آنفاً وهذا موافق لكون خلافة النبوة الثانية هي آخر خلافة ولا يكون بعدها إلا عيسى بن مريم عليه السلام على نفس المنهاج، وموافق لكونها على منهاج النبوة أن يكون قائدها من قريش كما كانت خلافة النبوة الأُولى وكما في الحديث المتواتر(الأئمة من قريش) وموافق أيضاً لاتصاف أصحاب خلافة النبوة الأُولى بالمهدوية كما جاء في الحديث (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ) ولا نهتم بوجود خلافة على غير منهاج النبوة، علماً أن هذه أيضاً لا يمكن إثباتها إلا بخبر صحيح متواتر لأنها من الغيبيات ولا تثبت بالآحاد أو بالاستنتاج بل بالقطع، ولم يثبت لها شيء من ذلك، بل يردها أنها إن لم تكن على منهاج النبوة فعلى أي منهاج ستكون؟!!! أم ستكون ملكاً جبرية فنرجع إلى الوراء مئات السنين، ولا أظن مسلما عاقلاً يقول بذلك، لأن مراحل الخلافة كما في حديث حذيفة الآتي هي أربع مراحل فقط، خلافة نبوة أُولى، خلافة نبوة ثانية وأخيرة في آخر الزمان، بينهما ملك عاض، وملك جبري، لا خامس لها.
رد مع اقتباس
 
 
  #7  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

ثم أضف إلى ذلك أن هنالك موانع صريحة تمنع وجود خلافة على المنهاج وغير المنهاج قبل خلافة المهدي، فمن ذلك: امتلاء الأرض ظلماً وجوراً قبله كما في الحديث آنفاً، يعني كل الأرض، فدخول الألف واللام على النكرات يفيد الاستغراق لغة وأُصولاً، فلو قال أرض العرب أو الحجاز أو الشام لأفاد الخصوص والتعيين، ولكنه أطلق وعمم، ومن الموانع: أن خلافة النبوة لا تكون أكثر من مرتين كما في حديث حذيفة الآتي، المرة الأُولى في عصر الصحابة والمرة الثانية والأخيرة في آخر الزمان ولا تنطبق إلا على المهدي وأنصاره وأتباعه كما تقدم بيانه، فلا دليل على وجود خلافة ثالثة على منهاج النبوة، ومن الموانع: الاقتتال في بلاد الحجاز قبل المهدي كما في حديث الكنز، فأي دولة وأي خلافة هذه التي ستُملأُ الأرض في عهدها ظلماً وجوراً والتي يكون عصرها عصر فُرقة واقتتال، وأي خلافة هذه التي لا تستطيع أن ترفع الظلم والجور عن الأُمة ؟!! ومن الموانع أيضاً: أنها لن ترجع لأي بلد خرجت منه فتستقر فيه وإنما استقرارها في بيت المقدس، فقد روى نعيم بن حماد في الفتن وابن عساكر في تاريخ دمشق مرسلاً عن يونس بن ميسرة بن حلبس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هذا الأمر-يعني الخلافة- كائن بعدي بالمدينة ثم بالشام ثم بالجزيرة ثم بالعراق ثم بالمدينة ثم ببيت المقدس فإذا كانت ببيت المقدس فثم عقر دارها ولن يخرجها قوم فتعود إليهم أبداً) فهذا الحديث وإن كان مرسلاً فهو أفضل من الرأي كما هو معمول به عند أئمة الفقه والحديث، سيما وأنه غيب طابق الواقع ولم يتعارض مع الصحيح، فلن تعود هذه البلدان كما في هذا الحديث دار خلافة أبداً، فإن قيل: إن الحديث ذكر المدينة بعد العراق مما يدل على رجوعها إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، الجواب عليه: إن المقصود والله أعلم من المدينة بعد العراق هي مدينة هرقل أي القسطنطينية كما جاء في تسميتها بالمدينة في حديث (أي المدينتين تفتح أولاً؟ قال مدينة هرقل) وقد نزلت الخلافة في هذه المدينة وصارت دارها في العهد العثماني، وهذا الفهم يتفق مع قوله في الحديث (ولن يخرجها قوم فتعود إليهم أبدا) وإلا كان تعارضاً، ثم وفي ذلك بشارة على أننا على أبواب الخلافة التي ستنزل بيت المقدس، لأنها خرجت من هذه المدينة ولم يبق إلا نزولها بيت المقدس، ولا نعلم أثراً يدل على أن صاحبها الذي ينزل بها بيت المقدس غير المهدي، بل الوارد كما في سنن ابن ماجة وغيره أن الحرب مع اليهود ودجالهم والقضاء عليهم يوم ينطق الحجر والشجر إنما يكون قائدها المهدي وبصحبة عيسى بن مريم عليهما السلام، وكما في حديث الداني في سننه (أن المهدي ينزل بيت المقدس) وكما في حديث الداني والحارث بن أبي أسامة من نزول عيسى عليه السلام على المهدي والصلاة خلفه ببيت المقدس، وفي فتن نعيم عن علي بن أبي طالب وكعب بن مالك ومحمد بن الحنفية وأرطأة بن المنذر أن المهدي يسير إلى بيت المقدس وينزلها.
رد مع اقتباس
 
 
  #8  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

ثم لو سلمنا جدلاً بوجود خلافة قبل المهدي فلا نعلم بينة على ذلك إلا ما يُزعم من خلافة السفياني الأزهر ابن الكلبية المشوه، وها هي بوادرها في الشام قد لاحت، فبئست من خلافة قائدها أو أحد قادتها السفياني الذي يصل ظلمه وجوره إلى بقر بطون النساء وقتل الصبيان والعلماء، ثم بئست تلك الخلافة التي سيُجنِّد قادتهُا جنداً لغزو الكعبة ولمحاربة من بَشّر به صلى الله عليه وسلم والذي سَيخسف الله بهم بالبيداء كما أثبتناه آنفاً، لذا فلا تستحق خلافة السفياني من أحد من المسلمين أن يتباكى عليها، بل لا بد من الاستعاذة منها ومن شرورها.
رد مع اقتباس
 
 
  #9  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

وأما استدلالهم على وجود خلافة قبل خلافة المهدي بحديث أُم سلمة رضي الله عنها الذي رواه أبو داوود وأحمد وغيرهما ( يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هارباً إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام) الجواب عليه: إن هذا الحديث فوق كونه خبر آحاد لا يصلح دليلاً على الغيبيات فإنه حديث مضطرب الإسناد مداره على قتادة وهو مدلس من الطبقة الثالثة على ما ذكره العسقلاني في طبقات المدلسين، فقد عنعنه ولم يصرح بالسماع، فرواه مرة موصولاً معنعناً، ومرة منقطعاً، ومرة مرسلاً، ومرة عن مجهول، وبالجملة فقد قال الألباني عنه كما في تحقيقه لمشكاة المصابيح: إسناده ضعيف، وكذلك البستوي في المهدي المنتظر، وأكثر ما يمكن أن يقال عنه أنه حديث مختلف على صحته، وما كان هذا حاله فلا يرقى حتى إلى الظن ولا يصح الاحتجاج به في الغيبيات، أضف إليه أن لفظة (خليفة) في الحديث تحتمل أن لا تكون بمعناها الشرعي المعروف في الفقه، لأنها جاءت نكرة، تفيد العموم والشيوع في جنسه، فتحتمل أن يكون المعنى (عند موت ملك) ويؤيد ذلك ما رواه الطبراني من وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذا الخليفة تحديداً بالملك فقال: (ثم يسير ملك المغرب إلى ملك المشرق فيقتله فيبعث جيشاً إلى المدينة فيخسف بهم) ومن المعلوم أن الاحتمال لا يقوم به استدلال لا في الفقه ولا في الامور الغيبية، فيسقط بذلك كله الاستدلال بهذا الحديث.
رد مع اقتباس
 
 
  #10  
قديم 07-20-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: هل صحيح أن خلافة النبوة الثانية لا تكون إلا للمهدي

فإن استدلوا بحديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه الذي رواه أحمد وغيره ( تكون النبوة فيكم ما شاء الله لها أن تكون ثم يرفعها الله ما شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة تكون ما شاء الله لها أن تكون ثم يرفعها ما شاء أن يرفعها ثم تكون ملكاً عضوضاً تكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها ما شاء أن يرفعها ثم تكون ملكاً جبرية تكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها ما شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت) معتبرينه على العموم دون تخصيص بالمهدي، الجواب عليه: هو كذلك خبر آحاد وإن صح إسناده، لأن مداره على رجل واحد، بينما أخبار خلافة المهدي فقد ثبتت بالتواتر، فإذا تعارض المتواتر مع الآحاد ولم يمكن الجمع بينهما قُدم المتواتر عليه اتفاقاً، وإذا تعارض عموم خلافة النبوة مع خصوص خلافة المهدي حمل العموم على الخصوص أُصولاً، أي حملت خلافة النبوة في آخر الزمان في حديث حذيفة على خلافة المهدي، وكلا الحالتين تدلل قطعاً على أن خلافة النبوة الموعودة والمنتظرة إنما هي خلافة المهدي محمد بن عبد الله الحسني السُّني لا غيره، أضف إلى ذلك أن خلافة النبوة كما في الحديث لا تكون إلا مرتين فقط، مرة في عصر الصحابة ومرة في عصر المهدي كما تقدم بيانه، فمن أين جاؤوا بخلافة ثالثة؟!!.
رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.