إجتماعيات : دامت الأفراح في دياركم العامرة .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    الوحدة الإسلامية طريق إلى الخلافة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تطبيق قصص الانبياء المميز على جوجل بلاي لاجهزة الاندرويد  آخر رد: ابو محمد    <::>    معجزة فواتح السور (الحروف ألنورانية أو الحروف المقطعة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تكريم السيد ابراهيم عبد المحسن شبانة بالقدس .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    سؤال جوابه بالمستقبل  آخر رد: يحيى حسن    <::>    الجمال الحقيقى  آخر رد: يحيى حسن    <::>    قليل من كثير عن المسجد الأقصى .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    توثيق : وفاة عمي وقبر جدي .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    من فقه القرآن : "الحمية"  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > المنتدى الفكري

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 08-30-2013
محب الأقصى محب الأقصى غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 218
افتراضي العلماء وحقيقة ما يراد منهم ويراد لهم ...تغريدات الشيخ الطريفي في الأحداث الشامية والمصرية (2)

عبدالعزيز الحربي
‏@Me7barh

بسم الله الرحمن الرحيمالحمدلله ناصر جنده, ومعز دينه, والصلاة والسلام على من نصح للأمة وجاهد في الله حق جهاده, وبعد:
فقد لاقت [ القلائد الطريفية في الأحداث الشامية والمصرية (1) ] انتشارا وقبولا, يدل على حاجة الناس لسماع الرأي المعتبر المستند إلى الكتاب والسنة,
والشكر لكل من أعاد ونشر رابط موضوعها, ومن الله جزيل الهبات.
هذا هو القسم الثاني من هذه القلائد وعامة ما فيها يتعلق بموقف العالم, وكيفية رؤيته للأمور, والمنهج الصحيح في بيان رأيه للناس.
فقد وفق الله الشيخ عبدالعزيز الطريفي ‏@abdulaziztarefe أدام الله في الخير ظلاله للجمع بين محض النصح, وسداد القول, ومعرفة بالحبائل المعوقة لقول الحق وبيانه.
والله أسأل أن يكتب لها القبول والنفع وأن يجعلنا ممن ناصر دينه وعباده.

العلماء وحقيقة ما يراد منهم ويراد لهم
* لن تُنصِف الحق إلا إذا كان القلب خالياً عند الكتابة والقول من كل أحد إلا من الله، كم من الأشخاص يجتمعون في الذهن عند قول الحق فيصرفونه

* لا يخفى الظالم من المظلوم في مصر إلا على جاهل مستحكم الجهل، أو صاحب هوى غارق في هواه .



* من عرف الفريقين بمصر (القالب) و(المقلوب) ومسافة كل واحد منهم من الحق والباطل، عرف أن ما حدث إنما هو صراع بين إسلام وكفر ونفاق وإيمان.



* الساكت القادر عن نصرة المظلوم في حكم المؤيد للظالم، فيُروى في الخبر: (وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم وممن رأى مظلوما فقدر أن ينصره فلم يفعل).



* سكوت العالِم عن الحق شراكة في التلبيس، لأن رؤيته للباطل مع سكوته عنه إقرار له (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون).



* سكوت العالِم عن الحق، أخطر على الأمة من نطق الجاهل بالباطل .



* إذا سكت العالِم التبس الحق بالباطل، قال الله: (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون).




* من يصف الحق البيّن بالفتنة المشتبهة، إما جاهل بالحال أو جاهل بالدليل، أو مفتون في الدين.




* أعظم فتنة للحاكِميْن طاعة الكافرين على حساب المسلمين، وقد حذر الله نبيه المعصوم من ذلك (يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين).




* بإظهار نصوص حقوق الحُكام فقط تُصنع الظلمة والطغاة، وبإظهار نصوص حق المحكوم فقط تُصنع الخوارج والبغاة، ويضيع العدل بين ذلك




* أخطر أنواع الفتن أن تُقلب الحقائق، فيُشّرع الباطل، ويُجرّم الحق، فالسكوت حينئذٍ هو الفتنة (لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلّبوا لك الأمور).




* أكثر الناس وصفاً للحق بأنه (فتنة) أشدهم وقوعاً فيها (كلما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها).




* إذا اتضح الحق من الباطل زمن الصراع، فمن الفتنة تسمية الصراع بالفتنة (ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا).




* لكل شيء فتنة يحذر منها، حتى (الفتنة) نفسها، جهلك بمراتبها فتنة تجعلك تهرب من فتنة صغرى فتقع في كبرى (ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا).




* الفتنة ليست في تحريك الناس بالحق بعد ركودهم على الباطل، وإنما الفتنة السكوت عنهم ليزدادوا ركوداً عليه .




* إذا لم تر الحق فابحث عن عظيم في نفسك حال بينك وبينه، فالعين لا ترى الحق إذا قرّبت ديناراً إليها، وترى كل الحق إذا أبعدت القناطير عنها.




* إذا تعرّض القلب لريح الفتن قلّبته، وعليه أن يلوذ بحائط الإيمان والعلم حتى يثبت، ففي الحديث: (مثل القلب كمثل ريشة بأرض فلاة تقلبها الرياح).




* تقلبات الآراء تكثر مع كثرة الفتن، تغلي الفتن فيتقلب القلب إلا من ثبته الله، ففي الحديث (لقلب ابن آدم أسرع تقلبا من القدر إذا استجمعت غليا).





* إذا اختلفت طائفتان فانظر إلى أقربهما إلى الحق وأبعدهما من الباطل فانصرها، لأن الشرائع جاءت بتقريب الخير وإتمامه وإبعاد الشر وتقليله.





* لا يجوز للعالم أن يستجيب لمن يريد عزله عن العناية بمصالح الناس ونصرتهم فيقتصر على التعليم تاركا مهمة النبي ﷺ بإصلاح دنيا الناس ونصرة مظلومهم.





* بسكوت العالم ينتشر الباطل كما ينتشر بقوله لأن سكوته إقرار (لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يصنعون).




* لا يعيب الحق أن يزداد المفسدون نفرة منه، فإذا زادوا إفساداً فليزدد المصلح إصلاحاً، قال نوح: (فلم يزدهم دعاءي إلا فراراً).




* دخل النبي ﷺ بستانا فلما رآه بعيرٌ دمعت عيناه فقال النبي لصاحبه: إنه شكا إليّ أنك تجيعه وتتعبه. انتصر لحيوان ظُلم فكيف بالانتصار لمظالم البشر.




* أكثر الناس توفيقاً أصدقهم نيّة (فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريباً).



* مصلحٌ واحدٌ أحب إلى الله من آلاف الصالحين، لأن المصلح يحمي الله به أمة، والصالح يكتفي بحماية نفسه .



* قد يشعر المصلح بالهزيمة، وغلبة الباطل عليه، وهذا شعور لا يُحوّل الصادق ولا يُبدلّه (فدعا ربه أني مغلوب فانتصر).




* المصلح يظهر الحجة والظالم العاجز يُهيّج العامة والغوغاء ليستكثر بهم (فأرسل فرعون في المدائن حاشرين إن هؤلاء لشرذمة قليلون وإنهم لنا لغائظون).




* لا يرتفع المصلح إلا على أكتاف الكائدين (فأرادوا به كيداً فجعلناهم الأسفلين).




* من ضعف الحكمة الانشغال بمحاربة مُفسدٍ يُزاحم من هو أشد فساداً منه، فهذا تمكين للأفسد بمحاربة المفسد .




* لا تنزل العقوبات العامة على الدول إلا عند انتشار الظلم وقلة الإصلاح (وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون).




* إذا قرّب الظالم أحداً زمن صراعه مع الحق فلتقريبه ثمن، قال سحرة فرعون له: (أئن لنا لأجرا إن كنا نحن الغالبين قال نعم وإنكم إذا لمن المقربين).




* لا تُنكر الخطأ الهيّن وتترك المنكر البيّن .. لأجل أحدٍ يريد منك ذلك، أو مسايرة لمن فقد الموازين، فلله ميزانٌ انصبه بينك وبين الناس واحكم به.




* عند بيان الحقّ لا تفر من خصومة أحد، وتقع في خصومة الله.




* اتباع الحق زمن ضعفه أعظم من اتباعه زمن قوّته، لأن للقوّة هيبة تغطي الحقيقة (لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة).




* الحق وإن كان قوياً، فإنه لا يُصيب إلا بقوّة راميه وثباته (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق)




* لن يفهم الإنسان الحقّ حتى يفصل بينه وبين مصالحه الخاصة، فالحق تحرفه مطامع النفوس (لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم).



* الحق مهما كان قوياً فلا بد من ثقة صاحبه به ليؤثر، قال الله: (فخذها بقوة) وقال: (خذوا ما آتيناكم بقوة) وقال: (خذ الكتاب بقوة)




* الطمع وإن كان صغيراً يحجب رؤية الحق ولو كان كبيراً، فإن الجَبَل يتوارى خلف دينارٍ يُقربه الإنسان من عينيه .




* الحق ليس شعاراً يتقلده الأكثر، فالله لا يذكر أمةً في كتابه إلا ذكر أن (أكثرهم) على ضلال وقد كرر في كتابه ذلك في نحوٍ من سبعين موضعاً .




* أكثر الناس جدلاً أكثرهم كبراً، لأن المجادل ينتصر لنفسه أكثر من الحق (إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر).




* نهى الله عن السكوت عن بيان الحق، كما نهى عن قول الباطل (لتبيننه للناس ولا تكتمونه)




* أمر الله بالصبر والثبات على الحقّ، لا ليُصبح الثابت رمزاً وإنما لتثبت رمزية الإسلام (والعاقبة للتقوى) وليست العاقبة مكفولة لأحد بعينه .




* أكثر الأفكار الباطلة فيها نسبة حق، وبعض العقول تُضخم هذا الحق لأنها تهواه، والنزاع إنما هو في حجم الحق لا في وجوده .




* الحق لا يعرف بالنسب ولو كان عالياً، فذرية إبراهيم جعل الله فيها ظالمين (قال إني جاعلك للناس إماماً قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين)




* مَنْ غايته أن ينشغل بك لا تنشغل به، لأن الصادق ينشغل بالحق لا بالخلق .




* من علّق رأيه بالناس دار حيث داروا لأنهم لا يثبتون، ومن علّق قلبه بالله ثبت لأن قوله الحق واحد في الأمس واليوم وغد .





* كثيرٌ من أهل الحق يتهيّبون قول الحق خوفاً من سقوط مكانتهم بألسنة أهل الباطل (ولا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعاً)




* إذا أردت قول الحقّ بلا شائبة، فاجعل نفسك على قنطرة بين الدنيا والآخرة، تنظر إلى الدنيا خلفك ولا تستطيع الرجوع وتنظر إلى الآخرة أمامك تستقبلك




* كل أحد يستطيع إظهار الحق والثبات عليه، ولكن الابتلاء يُميّز، فالوتد يتأكد ثباته إذا حُرّك .




* الحق لا يرجع لكن يؤخره الله فيُقدم بين يديه أحداثاً وبلاءً يُقويه ليصل ثابتاً فيرسخ .




* المِحن تُميّز الصفوف، وتُظهر الحق الملتبس، لا تحسبوه شراً لكم (إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم).




* القوة والمال لا تصنع الحق وإنما تُهيّب وتُرغب فإذا زالا رجعت القلوب للحق (لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم).




* لن تتحقق الإمامة والقيادة في الحق إلا بالصبر على بلاء الطريق (وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا).




* يطيل الله أمد الابتلاء ليكون الأثبت أحق بالاصطفاء (استعينوا بالله واصبروا إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين).




* من مات ثابتا على طريق الحق بلّغه الله أجر الغاية ولو لم يصلها (ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله).





* سأل النبي ﷺ ربه العفو والعافية وهو أقدر الناس صبراً على البلاء لو نزل، فادفع البلاء بالدعاء، ولا يدفعك البلاء عن الحق .




* الحق يثبت بالحجة لا بالقوّة (ويريد الله أن يحق الحق بكلماته) .. القوّة تحمي الحق وتحرسه لا تغرسه .




* يُعمي الله الخائن، فيكيد بالحق ليُسقط نفسه، ويرفع الله بكيده أهل الحق (وأن الله لا يهدي كيد الخائنين)




* لا تواجه خصماً حتى تعرف من أسعد الناس بهزيمته، فقد تكون هزيمتك لعدوٍ تقوّي عدواً أخطر منه .




* إذا عجز الظالم عن الحجة ومواجهة الحق بالبرهان استكثر بجمع العامة والدهماء (فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا وقد أفلح اليوم من استعلى)




* القلب يقبض ثمن قول الحق كما تقبضه اليد، وثمن القلب الذي يقبضه المدح والثناء .. ومن اهتم بهذا الثمن توقف عن الحق إذا توقف ثمنه.




* لا يعاقب الله الظالم الجاهل ولو كان ظلمه عظيماً، ويُعاقب الظالم العالم بمقدار علمه بظلمه (ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم وأهلها غافلون).




* من أفتى بالباطل، أو قاله للناس، لا تُقبل توبته حتى يُبيّن الحق لمن ضلّله، قال الله: (إلا الذين تابوا وأصلحوا وبيّنوا).




* لا يضعف العالِم عن مواجهة الباطل إلا بسبب ذنب فالذنوب تورث التردد (إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا).




* لا يَكتم عالمٌ الحق إلا بثمن، إما شيء يرجوه أو شيء يخاف زواله (إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلاً).




* أعظم المال تحريماً الذي يأخذه العالِم ليسكت عند سماع الباطل، وهو أعظم من الربا لأن الربا ظلم خاص والسكوت ظلم عام (سماعون للكذب أكالون للسحت).




* حينما يخالفك غيرك لا يلزم أن يكون عدواً لك؛ بل إنه يرى أنك في مركب وسفينة هو فيها، فإن لم تعنك نجاتك فإن نجاته تعنيه.




* كل دعوة حقّ لا بد أن تخرج مع خوف، ويستقبلها استهزاء، وتنتهي بقبول (وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون).




* يظنون الوسطية أن يقفوا بين الحقّ والباطل ويسلموا من نقد الجميع (يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كلما ردّوا إلى الفتنة أُركسوا فيها).




* تفريق الناس بالحق، خيرٌ من اجتماعهم على الباطل (ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون) فرقهم صالح بالإيمان.




* النُصرة والتمكين تُلتمس بنصرة الضعفاء لا بتأييد الأقوياء، ففي الحديث قال ﷺ : (هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم).




* لن تخرج الدول من الفتن إلا بامتثال أمر الله وترك هوى الحكّام والشعوب (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة).




* الإسلام جاء بالموازنة مع تعدد الخصوم، فرح النبي بفوز الروم على فارس لأن الروم أقرب إلى الحق (يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله) فسماه (نصر الله).




* عدم تحقق النتائج لا يعني خطأ الطريق، لأن الواجب سلامة الطريق لا بلوغ الغاية، يأتي النبي يوم القيامة يتبعه الرجل ويأتي النبي وليس معه أحد.




* لا يجوز للعالِم أن يُصدر حكماً إلا وقد عرف (الدليل) وعرف (الواقعة) ليستطيع التنزيل، فحُكم بلا دليل هوى، ودليل بلا معرفة للواقع خطأ





* إذا غاب العالِم عن واجبه، قام مقامه الجاهل فأخطأ، وقبل لوم الجاهل على خطئه يجب تقريع العالِم على تفريطه .





* عقوبة الله لا تنزل على مرتكب الفساد بل على الساكتين أيضا، ففي الحديث: (إذا رأى الناس الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقاب)





* التنازل عن بعض قطعيات الإسلام بحجة السياسة نفاق قديم(الشيطان سول لهم وأملى لهم ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر)




* الفتنة لا تُعرّف بالإثارة بعد سكون ولا بالتفريق بعد اجتماع وإلا لكانت دعوات الأنبياء فتنة. الفتنة هي إبدال الخير بالشر وعلاجها الإصلاح بحكمة




* من لم يعرف الذي له، لن يعرف الذي عليه، ومن لم يعدل مع نفسه لن يعدل مع الله، فالنفس ميزان إن مالت اضطربت نتائجها





* العالِم مرجعيته الرحمن وليس الجمهور والسلطان، (الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله وكفى بالله حسيباً)





* العلم يجمع، والجهل يُفرّق، فإذا اختلف الناس بعد العلم فلأنهم ما أرادوا به وجه الله (فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم)





* من مزالق العلماء عند اختلاف الحكومات أن ينتصرَ كلُ عالمٍ لحاكمه باسم الله، فيستدل بكتاب الله لغير الله، ويحصر حق الأمة في حق فرد ودولة .





* إتمام الله لدينه لن يكون برضا الكفار وسماحة التقارب فقط بل لا بد من وجود الإكراه (ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون).





* الذي لا يقف عند حدود الله لن يقف عند حدودك، ومن لا يخاف الله لا تأمنه (وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم).




* عند الظالمين تنقلب الموازين، فيُصبح الإصلاح فساداً والإفساد صلاحاً (وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض).





* للناس هيبة؛ تزول إذا استحضرت هيبة الله .




* يشترك في إثم الدم الحرام من باشره وأيده وأعان عليه بإشارة أو عبارة أو مال، كل أولئك يأخذون إثم القاتل سواء .




* من كتب ما يُحب الناس، تغيّر إذا تغيروا، ومن كتب ما يُحب الله ثبت فالله حق لا يتغير.




* كل اعتزاز وقوّة بغير الله فهو وقتي، يعقبه ذل وانكسار وندم (أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعاً).




* لا يفتح الله أبواب الخير إلا لمن طرقها، فمن أقبل أقبل الله عليه ومن أعرض أعرض الله عنه (إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح).





* إذا أراد الله بأحدٍ عقوبةً وبلاءً، أعماه عن أسباب الوقاية منها (وإذا أراد الله بقومٍ سوءاً فلا مرد له وما لهم من دونه من والٍ).





* العقل إناء لن يُعطيك إلا ما تُعطيه .




* التحزّب للأشخاص وللطوائف والرموز والبلدان يُفقد الإنسان استحضار أعظم جواب لأعظم سؤال: (ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين)؟




* من ينظر إلى تقلبات الدول اليوم نظرة إخبارية متجردة دون النظر إلى غضب الله أو لطفه النازل معها ومن المراد بالغضب ومن المراد باللطف.. فهو غافل.




* الظلم والذنوب سبب لحرمان النعم، ونزول النقم، وعقوبة الأمم (فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم).




* من أدام مجاورة الأذى لم يشعر بنتنه، فالأفكار كالأقذار تُستنكر ثم تؤْلَف.





* فرعون أول من طلب تأييد الناس لسفك الدماء ولكل قوم وارث (قال فرعون ذروني أقتل موسى وليدع ربه إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهرفي الأرض الفساد).




* إذا أعز الله أمة أو دولة بالإسلام ثم بدأت تتحوّل عنه، فهي تتجه نحو تبديلها بخيرٍ منها (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم).





* يُجرِي الله العبر في الأرض، والمحروم الذي يتسلى بها ويسخر ويلهو ويستمتع: (وإذا ذكروا لا يذكرون وإذا رأوا آية يستسخرون).




* يدعو الإمام في قنوته على من استفحل ظلمه باسمه دولةً أو رجلاً، ففي الصحيح أن النبي ﷺ كان يدعو في قنوته على رعل وذكوان ولحيان وعصية .





* العقل يتأمل الحجة، والنفس تُشغله بالقائل وشكله ووصفه حتى ينفر ولا يتأمل (وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي بعث الله رسولا)؟!





* الحوار لا ينفع أكثر العقول المتكبرة الظالمة (ولقد أريناه آياتنا كلها فكذب وأبى) فلا بدّ لها من قوّة وثبات وصبر .




* أعظم مثبتات النعم عدم مظاهرة المجرمين، قال موسى لربه (رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين) وأعظم أسباب زوالها طلب تثبيتها من غير واهبها.





* لا يأمن عاقل أن ينخدع بكلام أهل الضلال وإشاعاتهم مهما بلغ علما، فالله قال عن نبيه المعصوم (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً).





* الدفاع عن الظالمين والباغين حميةً لهم ربما يقع من صالح ولا يشعر، وقد حذّر الله نبيه المعصوم ﷺ منه (ولا تكن للخائنين خصيماً) يعني مدافعا عنهم.





* فرعون هو الذي جمع السحرة من المدينة واحداً واحداً ليهزم موسى فلما خالفوه جعلهم خلية مؤامرة رئيسها موسى (إنه لكبيركم الذي علمكم السحر).





* المفسد القوي أشد تأثيراً من المصلح الضعيف، قال عمر بن الخطاب: (أعوذ بالله من جلد الفاجر وعجز الثقة)





* لا يُعاقب الله أمةً بسبب سُلطان ظالم تسلط عليها، حتى يؤيده الناس على ظلمه، فإذا أيدوه ولو نفاقاً استحق الجميع العقوبة .




* من لم يستطع إنكار الظلم فلا يُجاوره فمجاورته مع صمت تشريع .




* من موانع إجابة الدعاء ترك النصيحة والإصلاح (لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله يبعث عليكم عذابا ثم تدعونه فلا يستجيب لكم)





* تعدد التهم المتناقضة على مصلح واحد علامة على كذبها كلها، قيل في النبي ﷺ شاعر مجنون ساحر (انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا)




* من رأى هيبة الدين تُنتهك فتركها خوفاً على هيبته ومكانته؛ أسقط الله هيبته من القلوب بمقدار ما سقط من هيبة الدين بتركه، فالجزاء من جنس العمل





* من قال: إن دفاع أهل الشام عن دينهم وعرضهم وأنفسهم وأموالهم (فتنة لا يجوز) فهو (مفتون). (ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا)




* قال تعالى (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) من أسباب العقوبة والإهلاك الإلهي للمجتمعات ترك الإنفاق عند قيام حاجته كالجهاد




* حماية العقائد أولى من حماية الأفراد، وانتصار العقائد لا يكون بانتصار الأفراد، لأن العقيدة إن انتصرت بانتصار فردٍ فستزول مع زواله .





* الوسطية لا ترسمها الأذهان، وإنما قضى أمرها الرحمن (وكذلك جعلناكم أمة وسطا) من وجد فكره بعيدا عن الوحي عليه أن يذهب إليه لا أن يجر الوحي إليه





* الدولة الظالمة إذا أقبلت على الخير يلان معها ترغيباً، والدولة العادلة إذا أقبلت على الشر يُشد معها تحذيراً، وهذه سياسة الأنبياء مع مخالفيهم





* حجج الضلال مكررة ولكن ينخدعون بتجديد صياغتها فتتكرر أخطاء الأمم (كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون)





* عدل الدول سُلّم التمكين والصعود، وظلمها بداية الشتات والسقوط .






* ظواهر الأدلة أن دول الإسلام تكون دولة واحدة قبل الملحمة ففي الحديث سمّيت الشام(فسطاط المسلمين) أي مجمع رايتهم. دليل على
وحدة الأمة كلها هناك






* بقدر ركون أحدٍ إلى ظالم تبتعد عنه ولاية الله ونصرته (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ومالكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون)





* العلانية والسر في الإصلاح نهج الأنبياء، بحسب الحال والمآل .. قال نوح (ثم إني دعوتهم جهاراً ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً)





* الفتنة اليوم بالأفكار تشبه فتنة قريش بالأحجار، تركوا النقل وطلبوا كل شيء من العقل. قال أبو رجاء: كنا نعبد الحجر فإذا وجدنا أخير منه ألقيناه





* إذا رأيت سلطانا يجالس عالما ولم يصلح فقد أفسد على العالم دينه، وإذا رأيت عالما يجالس سلطانا ولم يصلحه فقد أفسد على السلطان دينه ودنياه





* المصيبة إذا نزلت بصالح أو مصلح فهي ابتلاء، وإذا نزلت بمُسرِف ظالم فهي عقوبة






* أخطر أنواع الفتن أن تُقلب الحقائق، فيُشّرع الباطل، ويُجرّم الحق، فالسكوت حينئذٍ هو الفتنة (لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلّبوا لك الأمور)






* أكثر انتكاسات الرموز عن الحق بسبب استعجال النتائج(فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولاتستعجل لهم) يبحثون عن بديل إذا طال الطريق وتأخر النصر




* أوّل ما يُسقط الله من الظالم هيبته ثم يُتبعها دولته .





* النفوس المتنعمة والمترفة لا ترى الحق واضحاً كما تراه النفوس المكابِدَة (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)






* من ضعف الحكمة الانشغال بمحاربة مُفسدٍ يُزاحم من هو أشد فساداً منه، فهذا تمكين للأفسد بمحاربة المفسد





* في الحديث: (إذا تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم) هذا ذل التارك له فقط، فكيف بذل من يُحاربه ويُشوّهه ؟!





* الإنصاف يكون بسماع أقوال كل الأطراف، ففي الحديث: (لا تقض بين خصمين حتى تسمع من الآخر كما سمعت من الأول، فإنك إذا فعلت ذلك تبين لك القضاء)




* العقل والنفس يتصارعان، فإذا ركب عقلُ الإنسان النفسَ اهتدى، وإذا ركبت النفس العقل غوى .




* إذا كان في أمةٍ حُرمة السلطان أعظم من حرمة دين الله ونبيه وصحابته فتلك أمة دنيا لا أمة دين .. فالأمم إذا كان لها عظيم عظّمت حرمته




* يكثر طلب اجتماع الناس على الوطن، وإذا اختلفوا في الدين أفسدوا الوطن، ولو جمعوهم على الدين كما يجمعونهم على الوطن لحفظوا الدين والوطن جميعاً





* الأحداث التي يدبرها الله هذه المرحلة تخطىء معها جُل تحليلات العقل بل يقف مدهوشاً، وخروجها عن النسق الكوني المعتاد علامة على قرب مرحلة عظمى





* هيبة القائل وجاهه وسلطانه ترفع من قيمة قوله الوضيع، وضعف القائل وفقره يضع من قوله الرفيع من الغش للعقل أن تخلط الحديث بالمتحدث وتزنهما جميعا





* الجهاد يحمي عقيدة الأمة ودولتها فتتماسك فإن تُرك تمزق داخلها وسقطت (من لم يغز أو يجهز غازياً أو يخلف أهله أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة)





* لن يسلم أحد استطاع نصرة المسلمين في سوريا وامتنع عنها من عقوبة الله عاجلا أو آجلا دولة أو أفرادا إذا أراد الله عقوبة أحد وضع أسبابها.





* ترك دعم المجاهدين في سوريا علامة هلاك (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) اتفق المفسرون أن المعنى: إن تركتم النفقة أهلكتُكم





* بسكوت العالم ينتشر الباطل كما ينتشر بقوله لأن سكوته إقرار (لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يصنعون)





* إذا تحكَّم الهوى بالرأي هوى .. (فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى)




* من نظر في تاريخ الإسلام وجد أنه لا تنتشر الأقوال الشاذة وتظهر الفرق المنحرفة إلا في زمن وَهَن السلطان وضعف دولته .





* من أسباب الفتن خذلان المظلوم وترك نصرته عند حاجته، فقد أمر الله بنصرة المظلوم وموالاته ثم قال: (إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)





* ذكر الله وهوى النفس ضدان، إذا زاد أحدهما في القلب نقص الآخر (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه)





* المُصلح يُصلح لإحقاق الحق، لا لإرضاء الخلق .





* كتمان الحق عند حاجة الناس إليه من أعظم الظلم، وكاتم الحق في حكم قائل الباطل: (ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله)





* الحق بحاجة إلى تكراره بلا إملال، وكثير من القرآن مكرر المعاني، لأن القلب كالشجر يجف ويموت إذا لم يتعاهده صاحبه بسقياه.




* إذا أحبت النفس المريضة شيئاً، سوّلت للعقل تأصيله، فإن قَبِل وإلا استبدت وفعلته.





* لا يحارب الإصلاح إلا من لديه فسادٌ يخشى زواله .




http://www.saaid.net/twitter/263.htm


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.