إجتماعيات : دامت الأفراح في دياركم العامرة .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    الوحدة الإسلامية طريق إلى الخلافة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تطبيق قصص الانبياء المميز على جوجل بلاي لاجهزة الاندرويد  آخر رد: ابو محمد    <::>    معجزة فواتح السور (الحروف ألنورانية أو الحروف المقطعة  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    تكريم السيد ابراهيم عبد المحسن شبانة بالقدس .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    سؤال جوابه بالمستقبل  آخر رد: يحيى حسن    <::>    الجمال الحقيقى  آخر رد: يحيى حسن    <::>    قليل من كثير عن المسجد الأقصى .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    توثيق : وفاة عمي وقبر جدي .  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>    من فقه القرآن : "الحمية"  آخر رد: نائل أبو محمد    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > المنتدى الفكري

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433


كانت هذه البداية :
صدر الكتاب بـ رجب 1421هـ ـ تشرين الأول 2000م .

عدد صفحات الكتاب من الحجم الصغير : 80 صفحة .

الكتاب مطبوع موجود عندي الحمد لله وهو كتاب جيد وبعجالة قمت بالبحث عليه بالنت فوصلت لعرض لا يمكن إنزاله إلا للمشتركين وحتى أني رأيت هناك التزام مادي ..

الهدف المطلوب ممن يقدر محاولة عرض الكتاب هنا أو عرض الصفحة 59 لأهميتها وهذا جزء منها :

إن الدولة الإسلامية هي كيان تنفيذي للإسلام ولا يمكن تنفيذ شيءفي الدنيا إلا بقوة قادرة على ذلك . ولإيجاد هذه القوة قد تتعدد الآراء .



شكراً سلف لمن يقدر وأنتظر .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وجاء الجواب من الأخ الفاضل :

إسماعيل بلال وكانت المشاركة في منتدى العقاب .







بسم الله الرحمن الرحيم
مقـدمة وإهـداء
التغيير المقصود هو تغيير الأوضاع الحالية السائدة في البلاد الإسلامية من أنظمة علمانية، وأفكار وأذواق غربية فاسدة، وحكام كفرة أو فسقة عملاء لدول الغرب الاستعمارية الكافرة.
التغيير المقصود هو إنقاذ الأمة الإسلامية من حال التمزيق والإذلال المفروض عليها من الدول الاستعمارية الكافرة، ومن حال الضياع والتيه والتبعية لتلك الدول المتكالبة على المسلمين.
التغيير المقصود هو إعادة ثروات المسلمين للمسلمين بدل أن تنهبها الدول الاستعمارية الكافرة التي تتمتع بهذه الخيرات وتترك المسلمين في الفقر المدقع يرزحون تحت مليارات الديون لهذه الدول الجشعة.
التغيير المقصود يكون بنهضة الأمة الإسلامية على أساس الإسلام، ونبذ كل فكر غير إسلامي، ويكون بإزالة أنظمة الكفر وإقامة الخلافة التي تحكم بما أنزل الله، وتوحد الأمة الإسلامية والبلاد الإسلامية بقيادة خليفة واحد تحت راية: (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، وتحمل رسالة الإسلام للعالم.
الموضـوع الأول من هذه الرسـالة (العـقـيدة... أساس التغيير) يبين أهمية المفاهيم والقناعات في عملية التغيير، إذ إن تغيير المجتمعات من حال إلى حال أصعب من نقل الجبال من مكان إلى مكان، ولذلك لا يسـتطـيع أن يقـوم به إلا من كانت عنده القـناعة التامـة به، وكان مستنداً إلى العقيدة الإسلامية وما ينبثق منها من أحكام وما ينبني عليها من أفكار، بحيث إنه يبيع نفسه وماله لله سبحانه.
والموضوع الثاني (طريق التغيير والنهوض) يُبرز أهمية معرفة الحقائق والقبض عليها بيد من حديد، لأن الذي لا يميز الحقائق من التضليلات والأوهام لا يمكن أن ينجح في التغيير.
والموضوع الثالث (حقائق وأباطيل) هو استطراد للموضوع الثاني، وذلك بلفت النظر إلى بعض المسائل (الحقائق) الأساسية التي ركّزت عليها الدول الاستعمارية الكافرة لتضليل المسلمين وإبعادهم عنها، لأنها شديدة التأثير في عملية التغيير وعودة الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت للناس. ومن هذه المسائل (الحقائق): (وجوب العمل السياسي) و(وحدة الأمة الإسلامية) و(إقامة الدولة الإسلامية).
وأما الموضوع الرابع (طلب النصرة) فإنه يبيّن الكيفية العملية الشرعية التي تؤدي بشكل حتمي إلى نقل السلطة من أيدي الحكام العملاء إلى يد الطائفة المنصورة التي تقيم الدولة الإسلامية (الخلافة). وهذا الموضوع هو من أهم الموضوعات وأكثرها خطراً ودقة.
إننا نهدي هذه الرسالة إلى الأمة الإسلامية في كل مكان، وبخاصة إلى حملة الدعوة الإسلامية العاملين لإقامة الدين الإسلامي في الأرض، وإلى المعتقلين والملاحقين من أجل ذلك، الصابرين على الحق دون تبديل أو تحريف، وإلى جيل الشباب المتشوق إلى عز الإسلام والمسلمين، وإلى الأهل والأقارب والأصحاب، عاملين ومنتظرين، نهديها إليكم من القلب آملين أن تتلقاها عقولكم وقلوبكم وجوارحكم.
والله معكم ولن يَتِرَكُمْ أعمالَكم.

آخر تعديل بواسطة نائل أبو محمد ، 03-03-2012 الساعة 08:54 PM
رد مع اقتباس
 
 
  #2  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة الطبعة الثانية
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد،
فقد كانت مواضيع هذا الكتيِّب في الأصل مما بُحثَ مع بعض حَمَـلَة الدعوة من العاملين لإقامة حكم الله في الأرض، نوقش فيها حال الأمة، وما اعتراها من تردٍّ وانحدار، وما تعانيه في سبيل صحوتها ونهوضها، وما الذي أُنجز على طريق إقامة الدولة الإسلامية، وما الذي ينبغي إنجازه لكي يتحقق وجود هذه الدولة، فيُطبق الإسلام وتُحمل دعوته إلى العالم. وبناءً على ذلك، ما الذي ينبغي أن تخاطب به الأمة وتُدعى إليه وتعـيـه؟
الدولة الإسلامية كيان سياسي لتنفيذ الإسلام وحمله إلى العالـم، وهذا يحتاج إلى قدرةٍ وصلاحية شرعية. وقد جعل الشرع هذه الصلاحية للأمة. ولا يملك هذه القدرة ولا هذه الصلاحية الشرعية جماعةٌ أو طائفة وحدها، ولا حزبٌ سياسي وحده. وإنما يقيم الدولةَ الإسلاميةَ الأمةُ بقيادة هذه الطائفة أو هذا الحزب الذي يُحيي في الأمة إيمانَها بهذه الفريضة العظيمة، وإيمانها بوجوب العمل لها والتضحية في سبيلها.
فالدولة الإسلامية كيان ينبثق من رَحِم كيان الأمة لينفِّـذَ بالأمة وعليها نظام الإسلام، وليحمله بها ومعها إلى الناس جميعاً. فالدولة الإسلامية تلدها الأمة الإسلامية.
وكيان الأمة لا يكتمل ولا يتميز إلا بما تكون به الأمةُ أمةً، وبعيشها على أساسه. وأمتنا الإسلامية لا تكون كذلك إلا بدينها عقيدةً ونظاماً. ولا تكون لها فاعليتها أو وجودها العملي المؤثر إلا بوجودها كجماعة واحدة موحدة تحت إمرة أمير واحد. فلا يكتمل كيان الأمة ولا يتميز تمام التميز إلا بانبثاق كيان دولتها، ومبايعة خليفتها على الحكم بما أنزل الله.
ومن هنا، فلا سبيل إلى إنهاض الأمة إلا بأن تعرف معنى لا إله إلا الله محمد رسول الله، وأن تلتزم بهذا المعنى، فتعرف معنى وجودها في الحياة وغاية هذا الوجود، وتسعى إلى تحقيق هذا الوجود وهذه الغاية.
وكذلك فإن هذه المعرفة لا تكفي، والسعي إلى تحقيق هذه الغاية لا يبرئ الذمة إلا إذا كان على المستوى المطلوب شرعاً. فلا بد بعد تحديد الغاية أن يُسعى إلى تحقيقها بالأعمال التي تؤدي إليها، بحسب ما خلق الله في الكون من سنن، ومنها ربط الأسباب بالمسببات، واعتبار خصائص الأشياء وشروط العلاقات.
ولقد عرض أحد الإخوة الأفاضل أن تُكتَب هذه الأفكار وتوزَّعَ على الناس، وأن يكون ذلك على نفقته الخاصة طمعاً بالأجر والثواب. وهكذا كان، فصدر الكُتـيِّب بحمد الله، وفيه أربعة مواضيع. وقد جعل الله سبحانه وتعالى له قبولاً، فنفدت نسـخه واستمر طلبه وشعر أخٌ فاضلٌ آخر بهذا الطلب فعرض أن يُطبع على نفقته من جديد، فصدرت هذ الطبعة الثانية بإضـافة موضوع خامس إليه بعنوان: الأمانة والإيمان.
إن حب الدنيا وكراهية الموت، والمغالطات الفكرية، والضعف والتيئيس، وتغييب مفاهيم العـقيـدة المتعلقة بالرزق والأجل والنصر والتوكل والخير والشر وغيرها، قد تصرف كثيراً من المسلمين عن غايتهم في الحياة التي هي عبادة الله، أي الالتزام بأوامره ونواهيه سبحانه وتعالى، وبخاصة حينما يتأثرون بفتاوى أو آراء يَـنْـفُـثُها علماءُ سوءٍ يروّجون لسلاطين الجوْر والفجور والخيانة، وأحزابٌ لهم أو أتباعٌ يحرِّمون الدين ويفترون على الله الكذب، فيحلون الحرام ويحرمون الحلال ويُلهون أبناء الأمة بتوافه الأمور ويصرفونها عن طريق التغيير وإقامة الدولة الإسلامية.
ولأجل التنبيه على هذا الأمر وخطره، والتحذير منه، كان موضوع: الأمانة والإيمان.
وإنني إذ أقدم هذا الكتيب إلى الأمة الإسلامية فإنني أناشد قارئيه من المهتمين والعاملين لأجل قضية لا إله إلا الله، أن يتلقوه ويدرسوه بعقولهم وقلوبهم، كما قدمته إليهم من عقلي وقلبي. وأسأله تعالى الثواب والأجر الجزيل لكل من أعان فيه بتوجيه أونصح، أو بمالٍ أو جهد، ولكل من دعا لي ولوالدَيَّ.
اللهم من أراد بالإسلام والمسلمين خيراً فوفقه لكل خير، ومن أراد بالإسلام والمسلمين شراً فخذه أخذ عزيز مقتدر.
رد مع اقتباس
 
 
  #3  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

بسم الله الرحمن الرحيم
(1)
العقيدة وما ينبثق منها من أحكام
وما ينبني عليها من أفكار
هي أساس التغيير
سلوك الإنسان مربوط بما يحمله من مفاهيم. والمفاهيم هي قناعات ناتجة عن إدراكٍ للأشياء وخصائصها وعن ما يبنى على هذا الإدراك أو ينبثق عنه من قناعات أخرى.
والمفاهيم نوعان: الأول: مفاهيم عن الأشياء. وهي قناعات أو أحكام مصدرها الأشياء ذاتها. كقولنا: النار تحرق والسم يقتل والخمر يسكر. أو أن اللحم يؤكل والتراب لا يؤكل. أو أن كثرة الضغط تولد الانفجار، أو أن المجتمع مجموعة أفراد تربطهم علاقات دائمية. أو أن النهضة لا تكون إلا بالفكر المستنير. فهذه الأفكار أوصاف أو أحكام مصدرها موضوعها. وهي تكون صحيحة أو خطأ وذلك بحسب مطابقتها أو مخالفتها للواقع. وفي كل الحالات هي مفاهيم عند من يصدقها. وسلوك الإنسان مربوط بمفاهيمه عن الأشياء، فمن اقتنع أن طعامه مسموم فلن يتناوله وإن كان جائعاً. ومن كان عطشان فسيسعى إلى الماء لا إلى غيره، ومن أراد أن يسكر سيسعى إلى الخمر لا إلى الماء.
النوع الثاني: مفاهيم عن الحياة، وهي قناعات أو أحكام مصدرها خارج عن موضوعها. كقولنا: الصلاة فرض والغش حرام والخمر حرام والقتل حرام...، فهذا الحكم ليس مصدره الشيء نفسه أو الفعل نفسه، وإنما هذا هو موضوعه أو الواقع المحكوم عليه ومصدر الحكم شيء آخر.
فقولنا: الخمر يسكر هو صفة أو خاصية ذاتية للخمر، وهو حكم على الشيء بما فيه أو بما هو عليه. وقولنا: الخمر حرام ليس حكماً على الشيء بما فيه وإنما هو حكم من الله سبحانه الذي له أن يجعله حراماً وله أن يجعله مباحاً.
وسلوك الإنسان مربوط أيضاً بمفاهيمه عن الحياة، فإن كان مفهومه عن لحم الخنـزير بأنه يؤكل، أي أنه قابل للأكل ويشبع الجائع. فهذا مفهوم عن الشيء. والمفهوم عن الحياة هو أن الخنـزير حرام، أي أنه يجب أن يجتنبه. فمن أدرك هذا الحكم وصدقه، فهو حينئذٍ مفهوم لديه وسيؤثر في سلوكه ويمنعه من سد جوعته بلحم خنـزير.
ومن كانت لديه مفاهيم أن الصنم له أثر في أمنه ورزقه وتوفيقه، أو أن بعض الأموات لهم هذا الأثر، فإنه سيعتريه شعور الرهبة والخشوع عند الأصنام، وسيستغيث بالأموات. على العكس ممن لا يصدق هذه الأمور، فلن يتوانى عن تحقير الأصنام وتخطئة المستغيثين بالأموات.
وهكذا فإن السلوك الإنساني مربوط بالمفاهيم عن الأشياء وبالمفاهيم عن الحياة. وما يلاحظ على بعض الناس أحياناً من ضعف هذا الربط فهو ناتج عن غفلةٍ عن هذه المفاهيم أو تغييبٍ لها وكأنها ليست مفاهيم له لأسباب عديدة تعرض للنفس. يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن، ولا ينتهب نهبةً يرفع الناس إليه فيها أبصارهم حين ينتهبها وهو مؤمن» (رواه البخاري).
ولذلك وجب لأجل تصحيح السلوك أو تقويمه إعادةُ الحقائق إلى الأذهان: حقائق الأشياء، والحقائق الشرعية من معتقدات وأحكام، والتذكير بها كي تكون مستحضرة ماثلة كي تؤثر في السلوك. قال تعالى: وذَكِّرْ فإنّ الذكرى تنفعُ المؤمنين (سورة الذاريات 55) على عكس الكافرين فإن تذكيرهم بالحقائق والمفاهيم الشرعية لا ينفعهم. فهم يسمعونها كأفكار ولكنها ليسـت حقائق بنظـرهم، فهي ليسـت مفاهـيم لهم، وبالتالي فلن تؤثر في سلوكهم.
فالمفاهيم عن الحياة تعيّن للإنسان كيف يعيش، فلا يكون همه أن يعيش، وإنما كيف يعيش، وليس همه أن يشبع حاجاته وإنما كيف يشبعها. ولذلك فالمفاهيم عن الحياة تجعل له طرازاً معيناً من العيش.
وبما أن المفاهيم عن الحياة مصدرها خارج عن الأشياء والأفعال ذاتها، فإنه لا يمكن أخذها إلا بعد الاقتناع بأن هذا المصـدر له الحق أو الصـلاحيـة أو السـلطـان بأن يحكـم عليها، وأن أحكامه صحيحة.
والإسلام قد قرر أن الحاكم هو الله سبحانه وتعالى وأن مصدر الأحكام هو الوحي المنـزَّل على سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم. قال تعالى: إنِ الحكمُ إلا لله أَمَرَ ألاّ تعبدوا إلا إياه (سورة يوسف 40) وقال تعالى: ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون (سورة المائدة 44). وكل حكم غير حكم الله فهو طاغوت: ألم تَرَ إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً (سورة النساء 60).
فلا حكم للعقل أو للإنسان. وليس هذا سلباً لدورِ العقل أو حداً لقدراته، لأنه لا يملك الأدوات اللازمة للحكم، لأن هذا الحكم ليس مصدره الشيء أو الموضوع. فالذين جعلوا الحكم للشعب ـ مثلاً ـ لم يستندوا إلى دليل، وإنما تاهوا وضلوا، فحملوا مفهوماً غير صادق ولا واقع له، وجحدوا الحقيقة فقالوا بفصل الدين عن الحياة، ومعنى ذلك أن لا حكم لله.
وإذا أُعطيتْ صلاحية إصدار الأحكام للإنسان، وهو لا يملك أداة للحكم، فهو حينئذٍ لن يحكِّم إلا هواه وميوله ومصالحه حسبما يراها، وهي متغيرة ومتقلبة، وهو قد يرى المفسدة مصلحة وقد يرى الداء دواءً.
ومن هنا تأتي أهمية الإيمان بالله وبالنبوة وبالقرآن، فهذا الإيمان هو العقيدة التي تؤثر في السلوك، إذ تجعل عند الإنسان مفاهيم عن الحياة تعيّن له كيف يعيش، وغايته في الحياة، وغايته من سلوكه وهي أن ينال رضا الله عز وجل.
ومن هنا ـ أيضاً ـ تظهر أهمية أن تكون المفاهيم عن الأشـياء وعن الحياة صحيحة صادقة، أي أن تكون حقائق. ويظهر أيضاً خطر عملية التجهيل والتضليل وتسويق المغالطات لإيجـاد مفاهـيم خطـأ لدى الناس، وبذلك يقعـون ضحـية للجـهـل والضـلال: قل هل ننبئكم بالأخسـرين أعمالاً  الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً (الكهف 103ــ104). نعم يضـل الأفراد وتضـل الشـعـوب كما تضـل سمكة في البحـر حين تلتهم الطُعم، أو فأرةٌ أسـرعت إلى طعام لها على مصيدة.
ويتيه الإنسان ولا يصل إلى غايته حين يسير في طريق مقتنعاً بأنه يوصله إليها، وهو في الحقيقة يسير في الاتجاه المعاكس.
ويضل كذلك عندما يحمل مفاهيم خطأ عن الحياة نتيجة الجهل أو التحريف كمن يَرى أو يُورى أن الربا مباح، وأن الديمقراطية من الإسلام. أو أن تعلم الشريعة هو لأجل التكسب كغيره من الاختصاصات أو المهن. وعندما تُغَـيَّب حقائق الإسلام وتُحشى الأذهان بأفكار خطأ كأفكار الحريات العامة، أو بأن تغيير الواقع المنحط مستحيل في جيلنا أو في مئات السنين، أو أنه مِنَّةٌ من الله لا يسعنا إلا أن ننتظرها قاعدين أو أن ننتظر المهدي. وبذلك يتحول الأفراد والشعوب أو الأمة إلى مجموعة كسالى خاملين يُساقون حيث يريد من يحمِّلهم هذه المفاهيم، وإلى أدوات لعدوهم وهم يظنون أنهم يحاربونه: كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه (سورة الرعد 14)، مثلهم كمثل الذي استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون (سورة البقرة 17).
ولذلك نكرر، أنه لأجل تغيير السلوك وتصحيحه وجعله سلوكاً صحيحاً راقياً وموصلاً إلى غايته، لا بد من إيجاد المفاهيم الصحيحة عن الأشياء وعن الحياة، وحينئذٍ يحسن الإنسان تسخير الأشياء وخصائصها بنجاح ويحسن السلوك الموصل إلى غايته وإلى غاية الغايات وهي نوال رضوان الله عز وجل: وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك (سورة القصص 77).
إن أُولى الحقائق وأهمها على الإطلاق هي العقيدة التي تعيّن للإنسان مفاهيمه عن الحياة، وهي أن الأشياء كلها مخلوقة لخالق هو الله سبحانه وتعالى، وأن الله أرسل رسولاً هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم برسالة الإسلام التي تبين كل ما يلزم الإنسان، وأنه تعالى سيحاسبه على الإيمان أو الكفر وعلى التقيد أو عدم التقيد بما جاء به النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
رد مع اقتباس
 
 
  #4  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433

غاية المسلم في الحياة:
إن من أهم الحقائق بعد الإيمان أن يدرك الإنسان الغاية من خلقه، أي ما يجب أن يكون غاية له يسعى إلى تحقيقها. قال تعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ (سورة الذاريات 56). وعبادة الله هي الإيمان به وطاعتُه. وطاعته هي الالتزام بجميع أحكامه، وهي لا تقتصر على أعمال العبادات والأخلاق والمعاملات، بل إنها تتناول كل ما أمر الله به أو نهى عنه، وتتضمن أن لا معبود بحق إلا الله، ولا أمر ولا نهي لأحد سواه. روى أحمد والترمذي عن عدي بن حاتم أنه دخل على رسول الله  وهو يقرأ الآية: اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيحَ ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً سبحانه عما يشركون (سورة التوبة 31) فقال عدي: إنهم لم يعبدوهم. فقال : «بلى إنهم حرّموا عليهم الحلال، وأحلّوا لهم الحرام، فاتبعوهم. فذلك عبادتهم إياهم».
وعلى ذلك فإن إعطاء حق التحليل والتحريم أو حق التشريع وحق الطاعة لأحد ما، هو عبادة له. قال تعالى: ما تعبدون من دونه إلا أسماءً سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إنِ الحكم إلا لله أمر ألاّ تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيِّم ولكن أكثر الناس لا يعلمون (سورة يوسف 40).
أما ما كان للحاكم أو الأمير أو الوالدين أو الزوج من حق الطاعة فذلك بجعل الله لهم هذا الحق. وعبادة الله تتضمن طاعته في تعبيد الناس له سبحانه، أي إخضاعهم لشرعه ومحاربة أن يكون هناك حاكمية لغير لله، أو غير شريعة الإسلام. ومحاربة الخروج على ما حكم به الله سبحانه وتعالى. وهي دلالة النصوص التي جاءت تأمر بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبالجدال والبيان والإقناع والدعوة، وبالجلد والقطع والقتال والجهاد لإقامة حكم الله في الأرض وإعلاء كلمته.
ولذلك رأينا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن أقام الدولة الإسلامية في المدينة المنورة ووطد أركانها، يرسل الرسل إلى الملوك يدعوهم إلى الإسلام. ورأيناه  وخلفاءه من بعده يرسلون حَمَلَة الدعوة والمجاهدين والجيوش يدعون الناس إلى الإيمان لإخراجهم من الظلمات إلى النور، ويقاتلون من أجل إخضاع البلاد والعباد لسلطان الإسلام. وهي دعوة لأن لا يكون معبود إلا الله، ولا حاكمية إلا لله. وهذه الغاية هي الفكرة الإسلامية التي يحيا المسلم لأجلها، وقد عبَّر عنها ببراعة الصحابي الكريم ربعي بن عامر عندما استغرب رستم قائدُ جيش الفرس دعوته وسأله: ما الذي جاء بكم ؟ فقال رضي الله عنه: «إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة».
وتتبيَّن هذه الفكرة جلية في القرآن والسنة وفي أفعال النبي صلى الله عليه وآله وسلم، في نصوص تفوق الحصر سنقتصر على ذكر بعضها:
قال تعالى: قُلْ يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً (سورة الأعراف 158). وقال: وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً (سورة سبأ 28). وقال: هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (التوبة 33، وسورة الصف 9). وقال: يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار ولْيجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين (سورة التوبة 123). وقال: قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون (سورة التوبة 29). وقال : «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله» (متفق عليه).
وهكذا يُكرَه الكافرون على الخضوع لسلطان الإسلام ولسيادة شريعته وإن كانوا لا يكرهون على دخول الإسلام لقوله تعـالى: لا إكراه في الدين (سـورة البقرة 256). فالغـايـة أن لا قانون يطاع ولا تشريع يؤخذ إلا ما أمر به الله ولا حاكم إلا الله. وما يترك عليه بعـض الكفار من اعتقاد وعبـادة فبأمـر من الله تركوا عليه.
وقد بين الله تعـالى هذه الغـاية من خلـق الناس في قـولـه: وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً (سورة البقرة 143) وهذا خطاب للأمة الإسلامية وتكليف لها لتحمل الرسالة بعد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلى سائر الناس، وقد حَمَّلها إياها النبي بعد أن بلّغ الرسالة وأدى الأمانة وجاهد في الله حق الجهاد. وقف  في حجة الوداع يخاطب الأمة قائلاً: «... وإني قد تركتُ فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: كتابَ الله. وأنتم مسؤولون عني، فما أنتم قائلون ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلّغتَ وأديتَ ونصحت. ثم قال بأُصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكبها إلى الناس: اللهم اشهدْ، اللهم اشهدْ، اللهم اشهدْ...» (رواه أبو داود). وهكذا شهد علينا النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالبلاغ وتحميل الأمانة وأشهد الله علينا، وعلينا بعد ذلك أن نشهد على الناس بالطريقة نفسها كما فعل الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلامه. وقد بَـيَّن الله تعالى أن هذه هي الغاية من الخلق قبل خلق آدم عليه السلام. قال تعالى: وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يُفْسِدُ فيها ويَسْفِكُ الدماءَ ونحن نسبّح بحمدك ونقدّسُ لك قال إني أعلم ما لا تعلمون. (سورة البقرة 30) فالملائكة عباد لله لا يعصونه عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون (سورة التحريم 6) وعندما قال الله لهم: إني جاعـل في الأرض خليفة... الآيـة أدركـوا أنه تعالى سيجعل فيها من يعصي وذلك من لفظ (خليفة)، لأن لفظ خليفة هنا بمعنى من يستخلفه الله أي من يوكله ليقوم بأعمال التقويم والرعاية وغير ذلك مما يقوم به المستخلَف على أمر ما، فإذا كان ثَمَّ دور لأحد ما بالتقويم والرعاية، فهذا يعني أن ثَمَّ من يحتاج إلى هذا التقويم وهذه الرعاية، وهذا يعني أنه سيحصل خروج على أمر الله، وهذا ما يؤدي إلى الشقاء والضنك والهرج، ولذلك قالوا: أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدمـاء. وبتعبيـر آخـر، إذا كان الكون ليس فيه مَن أو ما يعصي فكل شيء يسـير بأمر الله. فإذا أراد الله خلق من يقوم بعمل التقويم والهداية، فهذا يعني أنه سيكون هناك من يخـتـار الضـلال ويعصي الله.
ولذلك فإن الغـايـة في الحيـاة والتي بينها تعالى قبل خلق آدم هي أن يكون الإنسـان عبـداً لله وأن يقـوم بتعبيـد الآخرين لله، ممن يضِل عن هذه العبادة أو يرفضها.
وعلى ذلك فالحياة هي صراع فكري عَقَدي وسياسي بين الإيمان والكفر، عَقَدي لإعلاء كلمة الله وليكون الدين كله لله، ولا يكون حكم إلا لله، فلا يكون له شريك ولا يعبد أحد سواه ويتم الخضوع لشرع الله، وبهذا المعنى فهو صراع سياسي إذ يفرض أن لا تكون ثمة رعاية لشـؤون البشر بأي تشريع إلا بشـريعة الإسـلام.
طريقة تحقيق الغاية الإسلامية:
حين بين الإسلام أن رسالته هي رسالة إلى الناس كافة ونهى عن الاحتكام إلى غير شريعته فإنه لم يجعل الأمر مجرّد بيان لمن شاء أن يطيع، وكذلك لم يجعله عفواً لمن أراد تحقيق هذه الغاية يختار الأسلوب الذي يرتئيه. وإنما جعل الطريقة التي سار عليها النبي  هي البيان الواجب الاتباع لوضع هذه الفكرة موضع التطبيق. ونحن مأمورون باتباعها. قال تعالى: وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا (سورة الحشر 7).
فأحكام الإسلام لا تقتصر على بيان المعالجات لواقع الإنسان وعلاقاته ومشاكله، وإنما تتضمن أيضاً الأحكام التي تجعل هذه الأحكام مطبقة عملياً. فمثلاً نهى الإسلام عن السرقة وعن القتل وعن الزنا وأمر بالإيمان وبالعبادات وغيرها. ولم يكتف بمجرد الأوامر والنواهي يلتزم بها من شاء وينتهكها من شاء، ولكنه تضمن أحكاماً تحمل الناس على الخضوع لهذه الأحكام، فأمر بقطع السارق وجلد الزاني أو رجمه وقتل القاتل... وقتل المرتد. قال تعالى: والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما (سورة المائدة 38). وقال تعالى: الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة (سورة النور 2). وقال : «لا يحل دم امرئٍ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: الثيِّب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة» (متفق عليه). ومن شأن هذه الأحكام أن تجعل المعالجات الإسلامية مطبقة في المجتمع. فمن ضعف فيه وازع الإيمان ردعته أو أجبرته عقوبة السلطان. وهذه من أحكام إخضاع الناس لسيادة الشرع وحاكمية الله. وهذه الأحكام التي تجعل الإسلام مطبقاً وليس مجرد أوامرَ ونواهيَ يلتزم أو لا يلتزم بها المرء بحسب دوافعه وميـولـه، هي ما يسمى بالطريقة، أي الطريقة الشرعية التي يجب الالتزام بها ولا يجوز العدول عنها إلى غيرها لتحقيق الأمر. فمثلاً لا يصح لأجل منع السرقة استبدال عقوبة السجن أو القتل بعقوبة القطع، ولا يجوز ترك عقوبة المرتد أو الزاني أو تبديلهما، وهكذا.
وقد جعل الإسلام طريقة تحقيق الفكرة الإسلامية هي الحكم أو الدولة. فالمجتمع يظل فيه من يخرج على الإسلام وينتهك أحكامه ويسعى إلى تدميره. ويظل تحوطه الأخطار. والناس لا بد لهم من نظام يسوسهم ويتحاكمون إليه. فكان لا بد من حكم ومن نظام حكم، ولا بد مع ذلك من سلطة أو قوة أو سند لذلك النظام ليقوم بتطبيق الإسلام والمحافظة على الرعية وسياستهم سياسة شرعية. لذلك كانت الدولة الإسلامية، دولة الخلافة، هي الطريقة للحياة الإسلامية.
ولأجل حمل الدعوة الإسلامية إلى الجماعات والمجتمعات الأخرى وإخضاعها لسلطان الإسلام كان لا بد لهذا الأمر من سياسة وتنظيم، ولا بد من الجهاد، فكان لا بد أيضاً من الدولة، وقد تبين ذلك من فعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين كان يدعو إلى الإسلام في مكة ويعمل لتكثير المسلمين، ولجعل الحاكمية لله وحده في المجتمع.
فعندما تجمد المجتمع ورفض الدعوة تحوّل النبي  إلى دعوة قبائل ومجتمعات أخرى يعرض عليهم أمر الدعوة وتطبيق الإسلام إلى أن حقق ذلك في المدينة المنورة وأقام الدولة الإسلامية. وعندما صارت له  دولة ومَنَعَة بدأ الجهاد لإزالة العوائق المادية التي تعترض طريق الدعوة وبسط سلطان الإسلام وسيادة شرعه، ثم أخذ يرسـل الرسـل والكتب إلى القياصـرة والملـوك يدعوهم إلى الإسـلام.
وعلى ذلك فإن طريقة تحقيق الفكرة أو الغاية الإسلامية هي الدولة الإسلامية: دولة الخلافة. فالخلافة هي الفرض الذي به توجد الفروض الأخرى، فتطبق الأمة الإسلام وتعلي كلمة الله وتحمل الدعوة إلى العالم وتشهد على الناس وتحيي فريضة الجهاد: ذروةِ سنام الإسلام. والخلافةُ هي تاج الفروض، والواجب الذي لا تتم هذه الواجبات إلا به، ولقد عبرت الأحاديث النبوية الشريفة عن أهمية وجود الخلافة ومبايعة خليفة على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله. قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «من خلع يداً من طاعةٍ لقيَ الله يوم القيامة لا حُجَّةَ له، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات مِيتَةً جاهلية» (رواه مسلم). وقال: «إنما الإمام جُنة يقاتل من ورائه ويُتّقى به» (رواه مسلم). وفرض أن تكون الدولة الإسلامية دولة واحدة والأمة الإسلامية أمة واحدة. قال صلى الله عليه وآله وسلم: «إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما» (رواه مسلم). وقال: «من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرّق جماعتكم فاقـتـلوه» وقال: «إنه سـتكون هَنات وهنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة، وهي جميع، فاضربوه بالسيف كائناً من كان» (رواهمـا مسـلم وأبـو داود والنسائي).
وبما أن طريقة تحقيق الفكرة الإسلامية أو الوصول إلى الغاية، التي هي تطبيق الإسلام وحمل دعوته إلى العالم، هي دولة الخلافة، وهي الفريضة الغائبة، فإن هذه الطريقة تصبح غاية للأمة الإسلامية ويجب العمل لوضعها موضع التطبيق، ويجب اتباع الطريقة الشرعية لجعل هذه الغاية واقعاً محققاً. وهي الطريقة التي سار عليها النبي  عندما دعا الناس إلى الإيمان والخضوع لدين الله ولم يستجب له الناس وحاربته السلطات والقوى المتحكمة. فما الذي فعله النبي  حتى وصل إلى غايته وأقام الدولة الإسلامية وأعز دين الله ؟
إن فعله  لإقامة الدولة الإسلامية ليس فعلاً مجرداً من الدلالة الشرعية ـ كما يحلو لبعض علماء السلاطين أن يصوروا ـ، إنه منهج دلت عليه نصوص القرآن الكريم ومواقف النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أقواله وأفعاله وهو بيان لكيفية العمل الشرعي للوصول إلى هذه الغاية. وسنعرضها بإيجاز.
1ـ كان يضم المؤمنين به إلى حلقات سرية، يعلمهم الدين الجديد. وينشئهم تنشئة جديدة حتى أصبحوا شخصيات إسلامية بعقلياتهم ونفسياتهم، مفاهيمهم إسلامية يؤمنون بما خلقوا لأجله، فكانوا كتلة جديدة في المجتمع متميزة بعقيدتها وأفكارها ومشاعرها وسلوكها وغايتها.
2ـ دخل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بكتلته في صراع عَقَدي وفكري مع المجتمع وفي كفاح سياسي مع حكامه وسادته تحمل فيها أشق الصعاب، فبيّن الحق ودعا إليه، وبيّن مناقضة عقائد الكفر وأفكاره للحق والواقع، وكان يصحح المفاهيم عن الأشياء وعن الحياة، وكان يجادل زعماء الكفر ويكشف حقيقتهم وحقيقة ما هم عليه. ودعا إلى التفكر والتدبر، ونعى على تعطيل العقول والتمسك بالباطل. وهذه بضعة أمثلة على طبيعة خطاب القرآن الكريم الذي كان نهجاً للرسول : ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً (سورة الإسراء 32)، إنكم وما تعبدون من دون الله حصـب جهـنم أنتم لها واردون (سورة الأنبياء 98)، وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم  قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم (سورة يس 78ــ79)، أفرأيتم اللات والعزى  ومناة الثالثة الأخرى  ألكم الذكر ولـه الأنثى  تلك إذاً قسمة ضيزى  إن هي إلا أسماءٌ سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى (سورة النجم 19ــ23)، ذرني ومن خلقت وحيداً  وجعلت له مالاً ممدوداً  وبنين شهوداً  ومهـدت له تمهيداً  ثم يطمع أن أزيد  كلا إنه كان لآياتنا عنيداً  سأرهقه صَعوداً  إنه فكر وقدر  فقتل كيف قدر  ثم قتل كيف قدر  ثم نظر  ثم عبس وبسر  ثم أدبر واستكبر  فقال إن هذا إلا سحر يؤثر  إن هذا إلا قول البشـر  سأصليه سقر (سورة المدثر 11ـ26)، وإذا الموءودة سُئلت  بأي ذنب قتلت (سورة التكوير 8 ــ9)، ويل للمطففين  الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون  وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون  ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون (سورة المطففين 1ــ5)، تبت يدا أبي لهب وتب  ما أغنى عنه ماله وما كسب (سورة المسد 1ــ2)، وغيرها من نصوص كثيرة تشكل منهجاً وطريقة ثابتة في طبيعة علاقة الحق ودعوته مع الباطل ودولته.
3ـ مورِست على النبي صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته أشق أنواع التعذيب والافتراء والتخويف فلم يَثنهم ذلك عن الإسلام وتحملوا وصبروا واستمروا، ولم يتنازل النبي عن شيء من الإسلام، ورفض المساومة رفضاً قاطعاً، ورفض المغريات أو أخذ جزء من السلطة أو تحقيق الغاية جزئياً، فرفض أخذ المال حتى يصير أغناهم، ورفض أن يعبدوا إلهه سنة ويعبد إلههم سنة. قال تعالى: قل يا أيها الكافرون  لا أعبد ما تعبدون  ولا أنتم عابدون ما أعبد  ولا أنا عابد ما عبدتم  ولا أنتم عابدون ما أعبد  لكم دينكم ولي دينِ (سورة الكافرون) وقال : «والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلِكَ فيه ما تركته» (سيرة ابن هشام). وقال  قولته المشهورة: «فما تظن قريش، فوالله لا أزال أجاهدهم على الذي بعثني الله حتى يظهرني الله أو تنفرد هذه السالفة» أي تقطع هذه العنق. (رواه أحمد والطبراني، وذكره ابن كثير في البداية والنهاية). واستمر في بيان دعوته وتسفيه الكفر وأفكاره وتوعد الكافرين بالعذاب والنعي على عقائدهم.
4ـ ولما ازدادت مساءات الكفر وزعمائه، ورأوا أن محمداَ  لا ييـأس ولا يتنـازل ولا يسـاوم، وَثَبَتْ كل قبيلة على من فيها من المسلمين يقتلونهم ويعذبونهم. فكان موقفه ثابتاً مستنداً إلى ركن الإيمان المكين متمسكاً بحبل الله المتين. واستمر في دعوته بالصراع الفكري والكفاح السياسي، وندب صحابته بالهجرة إلى الحبشة فراراً بالدين، وتخفى البعض في مكة، ولكن لا تنازل ولا مساومة، ولا وقوف للدعوة. ولما تجمد المجتمع في وجه الدعوة تحت قوة البطش، لجأ النبي  إلى قبائل أخرى يدعوهم إلى الإسلام ويستنصرهم حتى يبلّغ رسالة الله، وحتى يكونوا سنداً له لنصرة تطبيق الإسلام.
5ـ استمرت أعمال النبي  في طلب النصرة وتكررت ولم يحد عنها رغم رده بردود سيئة، ورفضِ عرضه من زعماء قبائل كثيرة. إلى أن قيض الله له مجتمع المدينة، حيث أسلم كثيرون، ولم تحارَب الدعوة كما حوربت في مكة، وكان بين الداخلين في الإسلام زعماء وأسياد لقبائلهم وعشائرهم. فطلب منهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم النصرة لإقامة الدولة الإسلامية في المدينة. ولما وافقوا على ذلك، عقد معهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيعة العقبة الثانية وهي بيعة الحرب، بيعة إقامة الدولة الإسلامية. ثم هاجر إلى المدينة وقامت بوصوله الدولة الإسلامية.
وهكذا باشر تطبيق الإسلام وتوطيد دعائم الدولة، وبدأ أعمال الجهاد لإعلاء كلمة الله وحمل الدعوة إلى الناس.
وسنعرض فيما يلي من حلقات، طبيعة الصراع بين الحق والباطل. وبعض مراحل الطريقة الشرعية لإقامة الدولة الإسلامية، دولة الخلافة، قاصدين بذلك جلاء بعض الحقائق، وتركيز بعض المفاهيم، وكشف بعض المفاهيم التضليلية التي من شأنها تيئيس الأمة وتضييع جهودها. والله ولي التوفيق.
رد مع اقتباس
 
 
  #5  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433


(2)
طريق التغيير والنهوض
منذ أن انبثق فجر الإسلام والصراع بين الإيمان والكفر على أشده. لم يقف يوماً ولن يقف سواء أسُمِعَ فيه صليل السيوف أو هدير الطائرات أم لم يسمع.
بل إن الصراع بين الحق والباطل قد بدأ واشتد منذ خلق الله آدم وعلَّمه وأمره ونهاه فكان أمر الله ونهيه هو الحق، وكل ما خالفه أو صرف عنه هو الباطل.
لقد خلق الله آدم وزوجه وقال له: ويا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين (سورةالأعراف 7). ولكن زعيم الضلال والباطل وَسْوَسَ لهما وأزلهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين  وقاسمهما إني لكما من الناصحين (سورة الأعراف 20ــ21) فكانت هذه أول عملية تضليل، وكان الله قد علَّم آدم أن الشيطان عدو له: وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدوٌّ مبين (سورة الأعراف 22).
إن دعوة الحق والإيمان تقوم على كشف الحقائق والتمسك بها، وعلى تمييز الصواب من الخطأ في كل مسألة أو قضية. فحقائق الأشياء هي التي تؤدي إلى الإيمان. ولذلك جاء الطلب إلى الإنسان في آيات كثيرة لينظر ويفكر في المخلوقات ليعرف الحقائق ويتمسك بها. فحقائق الأشياء هي التي تؤدي إلى معرفة الحق والصواب وتعصم من الزلل والخطأ، ومما يُبنى على ذلك من اتباع سُـبُل الشيطان.
قال تعالى: فلينظر الإنسان ممَّ خلق (سورة الطارق 5)، وقال: فلينظر الإنسـان إلى طعامه (سورة عبس 24)، وقال: أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت (سورة الغاشية 17)، وقال: سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسـهم حتى يتبين لهـم أنه الحق (سورة فصلت 53)، وقال: وفي الأرض آيات للموقنين  وفي أنفسكم أفلا تبصرون (سورة الذاريات 20ــ21)، وقال: إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبثَّ فيها من كل دابَّةٍ وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون (سورة البقرة 164). وغير ذلك كثير من الآيات التي تدعو إلى النظر والتفكُّر.
ومَن جعل الحقائق أساساً لتفكيره، وبنى على ذلك بناءً سليماً فإن الله يوفقه للوصول إلى الحق. فالدعوة إلى الحق تزداد ثباتاً ويقيناً كلما ظهرت وتوضحت الأشياء على حقيقتها، والإسلام عندما طلب من الناس الإيمان، لم يطلب منهم أن يؤمنوا بشيء يتناقض مع الحقائق، أو لا يُبنى عليها بناءً سليماً.
فعندما أمر الله الناس أن يؤمنوا بالملائكة وبالكتب والرسل وباليوم الآخر وبالجنة والنار، وكل ما لا يمكن للعقل أن يستقل بالتثبت منه، فإنه لم يطلب ذلك إلا بعد أن أرسل رسولاً يخبرهم بهذه الحقائق التي لا تقع تحت الحس ولا تخضع للتفكير والنظر.
وعندما أرسل سبحانه وتعالى نبيه محمداً وسائر أنبيائه عليهم جميعاً الصلاة والسلام ليخبر الناس بالحقائق التي لا يمكنهم التوصل إليها بالعقل، وليخبرهم بأوامر الله ونواهيه، فإنه لم يرسل رجلاً ينطبق عليه ما ينطبق على كل رجل آخر من حيث الصدق والكذب أو النسيان أو الخطأ أو ما شابه ذلك، وإنما أرسل مع أنبيائه ورسله ما يدل على أنهم أنبياء ورسل، وما يمكِّن العقل من التوصل إلى استحالة احتمال الخطأ أو الكذب عليهم، فيما يبلّغونه عن الله تعالى. فأرسل معهم آيات محسوسة تشكل حقائق يستحيل معها أو بها إلا أن يكونوا صادقين، حقائق يؤدي إدراكها إلى معرفة الحق، ويؤدي التمسك بها إلى الإيمان وإلى سلوك سبيل الحق. فأرسل مع عيسى عليه السلام معجزات محسوسة لمن دعاهم تُحيل أن يكون غير مؤيد من الله. فأحيا الميت وأبرأ الأكمه والأبرص بإذن الله، وكانت له آيات أخرى.
وكذلك حصل مع سيدنا موسى عليه السلام، حيث أرسل، سبحانه وتعالى، معه آيات كثيرة كانقلاب العصا أفعى وفلْقِ البحر وتفجير عيون الماء، ويده التي خرجت من جيبه بيضاء من غير سوء بإذن الله.
وكذلك ما حصل مع نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فقد جعل له معجزات كثيرة، منها المعجزة الخالدة، القرآن الكريم الذي تحدى به الناس إلى يوم القيامة أن يأتوا بسورة من مثله فعجزوا وما زالوا عاجزين. فدل هذا على النفي القاطع لاحتمال عدم الصدق أو ما شاكله.
وهذه المعجـزات واقعـة تحت الحـس ويؤدي النظـر والتفكير فيها إلى القطع بالصدق، فيلزم عقلاً التصديق بكل ما جاء به الأنبياء، ومن ذلك ما جاءوا به من الغيبيات التي لا تخضع للبحث العقلي.
وهكذا خاطبت الآيات العقل داعية إلى اعتماد الحقائق، وطالبت المعاندين بالبراهين بعد أن دعت إلى النظر في الحقائق والوقائع المحسوسة، فقال تعالى: وإن كنتم في ريب مما أنزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين  فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أُعدتْ للكافرين (سـورة البقـرة 23). ولذلك فإن القرآن يدعو إلى النظر في واقع المخلوقات وإدراك حقائقها للتوصل بناءً على ذلك إلى الحق والصواب في كل قضية. ويقرر الحقائق المطلقة إن الدين عند الله الإسلام (سورة آل عمران 19). ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين (سورة آل عمران 85).
والأسـاس الذي يسـتـنـد إليـه أهل الإيمان والحق في الصراع بين الحق والباطل هو حقائق الكون والإنسـان والحياة، وحقائق دين الإسلام.
والدعوة إلى الحق يهمها بيان الأشياء والوقائع على حقيقتها. والدعوة إلى الباطل يهمها التعمية عن الحقائق وإدخال المغالطات عليها كي تخدع الحواس أو تفسد النظر الصحيح والتفكير السليم، وكي يُتَوَهَّمَ الباطل حقاً والحق باطلاً. ويهمها تزيين الباطل وتجميله والإغراء به كي يُقبل. وهذا ما صَوَّرَته الآية الكريمة: وكذلك جعلنا لكل نبيٍّ عدواً شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعضٍ زخرف القول غروراً (سورة الأنعام 112). وهكـذا فعـل إبلـيس عنـدما استـزل آدم عليه السـلام: فدلاّهما بغرور (سورة الأعراف 22)، فأزلهما الشيطان (سورة البقرة 36).
إن الحقيقة الماثلة والواضحة، والتي تختصر جوهر الصراع بين الحق والباطل هي أن أهل الباطل يزيّنون المغالطات والأضاليل والأخطاء، ويصورون أنها هي الحقائق، وهي سنن الكون والحياة، وسنن التقدم والتطور والنهضة، وهي الغياث والأمل والخلاص. ويعمدون إلى الحقائق فيشوهونها ويصورونها أباطيل ومخادعات أو أنها مستحيلات أو وهم وسراب...، ويعملون لتضليل الناس بمزاعمهم. قال تعالى: وإذ زيّن لهم الشيطان أعمالهم (سورة الأنفال 48). وقال: قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد (سورة غافر 29). ويشوهون الحقائق: إذ يقول الظالمون إن تتّبعون إلا رجلاً مسحوراً (سورة الإسراء 47)، وقال تعالى: ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يُعلِّمه بشر (سورة النمل 103)، وقال: فقال إن هذا إلا سحر يؤثر  إن هذا إلا قول البشر (سورة المدثر 24ــ25)، وقال: فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشراً مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي (سورة هود 27)، وقال: حتى إذا جاءوك يجادلونك يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين (سورة الأنعام 25).
إن من أبرز علامات الانحطاط وأخطرها، سواء على الأفراد أو الجماعات، التمسك بالأخطاء والأوهام والأباطيل وظنها حقائق وجعلها مفاهيم، فإذا صارت مفاهيم فستبنى عليها الأفكار؛ وسيبنى عليها السلوك والأعمال، التي تؤدي إلى اليأس والفشل والوقـوع في شـراك العـدو، وهذا هو الخـسـران ويتـولد عنـه حيرة واستسلام ومزيد من التردّي والانحطاط.
خذ مثلاً: الشعوب العربية والشعوب المسلمة في بلدان العالم الإسلامي، التي صدقت زعماءها وأكاذيبهم وتضليلاتهم عندما ادعوا أنهم يسعون إلى الوحدة العربية والوحدة الإسلامية، وإلى طرد الاستعمار وتحرير البلاد والعباد والقضاء على التخلف والقضاء على دولة يهود.
لم تدرك الأمة وشعوبها حينذاك أن حكامها أعداء لها ولدينها، وليسوا من جنسها وأنهم كذابون مخادعون، لم تدرك الأمة هذه الحقائق، فصدَّقتهم وصفَّقت لهم. ونلاحظ أن النتائج كانت بعكس الأهداف، فقد ازداد التخلف والفقر وتكرست الفرقة والتجزئة، والبلاد مرشحة لمزيد من الانقسام والشرذمة، وبدل طرد الاستعمار أقامت الدول الاستعمارية قواعد عسكرية كثيرة وأحكمت قبضتها على بلاد المسلمين. وسيطرت الدول الكبرى بشركاتها وقواتها وتشريعاتها على البلاد والعباد. وبدل تحرير فلسطين تم الاعتراف بدولة يهود وبحقها في الوجود الآمن، واتسعت رقعة الاحتلال، وصار كل فرد من أبناء الأمة الإسلامية يشعر كل يوم بامتهان كرامته وبخضوعه لعدوه.
نعم، إنه لخطير أن تُنَصِّبَ على نفسك حاكماً تعطيه قيادتك وتثق به، وهو في الحقيقة عدو لك. ولذلك كان مهماً إدراك حقيقة هؤلاء المتزعمين، وكذلك إدراك القناعات والمفاهيم التي تستعمل ليوزن بها الرجال والأعمال، فإذا كانت باطلة وخطأ فسـتؤدي إلى الثقة بالفاسدين واتباعهم في ضلالهم. وإن كانت صحيحة فستؤدي إلى كشفهم وكشف أعمالهم. لقد صدّقت الأمـة الأوهـام والترهـات والأضـاليل فوصـلت إلى ما هي فيــه من ضـعف وذل.
والواجب أن تدرك الأمة الحقائق من خلال البحث والنظر في حقائق الأشياء والوقائع وخصائصها، وفي حقائق الأهداف والشعارات المرفوعة، وفي حقائق المواقف والأعمال المتخذة والجارية، وليس من خلال النتائج التي تصل إليها بعد الدخول في تجارب الانقياد للرجال أو تجارب الاتباع للأفكار، لأن هذا يخرجها من هزيمة إلى هزيمة أكبر، ومن الانقياد لعدوٍّ ماكر إلى الانقياد لعدوٍّ أمكر. أولا يرَون أنهم يُفتنون في كل عامٍ مرةً أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذّكّرون التوبة 126.
رد مع اقتباس
 
 
  #6  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
 
 
  #7  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433

لقد أخفى الطواغيت والعملاء والخونة حقيقتهم البشعة وغطوها بالأقوال الجميلة والشعارات المزخرفة، وعمدوا إلى من يكشف زيفهم، وزيف شعاراتهم وأسسهم الفكرية، فعملوا على خنق صوته وكمِّ فيه كي لا تظهر الحقيقة، وعلى إشاعة الاتهامات الباطلة عنه ومعاملته بالحديد والنار والقتل والسجن. وتلك أيضاً إحدى حقائق أو سنن الصراع بين الحق والباطل. فذلك رسول الله  اتهمه زعماء الكفر والباطل بأنه شاعر وبأنه كاهن وبأنه ساحر، وبأنه يعلّمه بشر، وبأنه يتلو من أساطير الأولين، وعذبوه وعذبوا أصحابه، ووثب زعماء الكفار من كل قبيلة على من أسلم منهم يعذبونهم ويفتنونهم عن دينهم. نعم تلك سنة من سنن الصراع بين الحق والباطل.
ومن تضليلات شياطين الإنس والجن ما يوحون به ويصوِّرونه من أن النهضة هي اللحاق بهم، وأخذ مناهجهم في الفكر والثقافة، ويساعدهم في ذلك الحكام العملاء ووسائل الإعلام والتعليم والمبهورون بهم من أبناء الأمة. وبذلك يصبح الكافر المستعمر مثلاً أعلى للمستعْمَرين. ويلهث هؤلاء لتكريس استعماره لهم ظانين أنهم يحاربونه. فمثلاً: يقولون إن شرط النهضة والتقدم والنمو هو الاستقرار الاقتصادي، وإن هذا يقاس بمتوسط دخل الفرد. والحياة الإنسانية الكريمة تقاس بهذا الدخل الذي يرسمون له حداً أدنى. ولتحقيق الاستقرار الاقتصادي لا بد من تنويع مصادر الدخل أو القيام بمشاريع معينة. وهكذا يطبق أتباع إبليس وذريته أضاليلهم على بلادنا وأمتنا. وأدواتُهم في ذلك حكامنا وعملاؤهم والمبهورون بهم من علمانيين وفسقة، يوجهون نصائحهم لكل بلد أو جماعة بالشكل الذي يحفظ مصالحهم، ويسلخ أمتنا عن عقيدتها ودينها.
جاء في القاموس السياسي الذي وضعه أحمد عطية الله: «الدولة النامية أو الدولة المتخلفة دولة لم تبلغ بعد مرحلة الاستقرار الاقتصادي الذي يعني أن متوسط دخل الفرد فيها دون المستوى اللائق بحياة إنسانية كريمة تحت ظروف بيئة هذا الإقليم... وقد درج رجال الاقتصاد والسياسة على تعيين حد أدنى لدخول الأفراد إذا انخفضت عنه اعتبرت الدولة متخلِّفة أو نامية... فالمشكلة الكبرى التي تواجه الدول النامية وهي رفع مستوى المعيشة ما زالت قائمة بالرغم من الجهود التي تبذلها بعضها... إن أهم ما يعترض نجاح خطط التنمية في الدولة المتخلفة والنامية أن الاقتراض من الدول المتقدمة يتم بشروط غير ملائمة... بالإضافة إلى مشكلة تزايد السكان في أكثر الدول المتخلفة والنامية» ص537.
وبهذه الأفكار والتعريفات الفاسدة، وبهذا التضليل تصبح مشكلة المسلمين أو غايتهم ليس تحرير بلادهم من الكفر وتطبيق دينهم وحمله إلى الناس، وليس مواجهة الكافر المستعمر وطرده، وإنما هي التنمية الاقتصادية، وإذا صدّق المسلمون هذا، فيجب عليهم الاستعانة بهذا المستعمر لأنه خبير ومتقدم اقتصادياً، فيضع لهم الخطط ويقدم لهم النصائح.
فعلى سبيل المثال: دولة مثل السعودية ركنت بتوجيهات حكامها إلى الأميركان وغيرهم من الكفار، ونصحها هؤلاء بأن عليها أن تعدد مصادر الدخل حتى تنهض، فلا يصح أن تحصر اعتمادها على البترول. وإذا أردنا أن نعدد مصادر الدخل في السعودية فبدل أن يكون الهدف إنشاء الصناعات الحديثة والمتقدمة، ينصحنا الشيطان الحريص علينا بأن سنة التقدم والتطور يجب أن تبدأ بالزراعة. وهكذا كان؛ فقامت السعودية ـ بمساعدة أهل التضليل ـ بوضع مشاريع استصلاح الصحارى وزراعتها، وزرعت القمح. وكانت النتيجة إنتاج القمح بتكاليف أضعاف مضاعفة عن سعره في الأسواق، ولكن، بما أن هذا ضروري لأجل النهضة، استمرت الدولة بتشجيع الزراعة، وأغرت الناس بأنها تشتريه منهم بأكثر من تكاليفه الباهظة، فلجأ الناس إلى استيراده أو تهريبه أو شرائه من الأسواق بسعره الطبيعي ثم بيعه للدولة. فأي عقل هذا الذي اقتنع بهذا التخطيط، وبأن هذا هو طريق النهضة ؟ أليس في هذا تعطيل للسمع والبصر والعقل ؟
أما في بلاد أخرى تصلح للإنتاج الزراعي كالسودان أو العراق أو سوريا أو غيرها، فهذه تبقى أرضها جرداء قاحلة، ولأجل التقدم والنهوض عليها أن تقوم بمشاريع أخرى تتعلق بالبنية التحتية أو محو الأمية، أو أعمال الخدمات. وينصحها أهل التضليل بخبرتهم بالقيام بمشاريع مكلفة تحتاج لقروض ويضعون الخطط لسنوات. وتمر السنوات، وإذا هذه المشاريع فاشلة خاسرة. وفوائد الديون تنوء تحت عبئها الشعوب. ويأتيك شياطين الإنس والجن وأتباعهم ليقسموا إنهم لمن الناصحين، وإن خططهم ناجحة ومضمونة، ولكنها لم تثمر لسبب آخر، وهو زيادة السكان، فإذا أردنا أن ننجح في خطط التنمية والنهوض، فإن ذلك متوقف على تقليل الولادات. وهكذا تتيه الشعوب وتدخل في دوامةٍ أخرى من دوامات الضلال والتردي. وتصرف الجهود والأموال لأجل إنجاح عملية تحديد النسل.
ومن خطط تنويع مصادر الدخل ورفع المستوى الاقتصادي تنشيط قطاع السياحة والخدمات، ولذلك فعلينا أن نشجع الفن ونقيم المعاهد الفنية ومسارح الرقص والخلاعة ونشجع استثمار الشطآن للبلاجات وأن نشجع الرذيلة والتفلُّت من أهداب الفضيلة والأخلاق بحجة التطور والتقدم. وأن نعيد بناء البنية التحتية ونضع التشريعات والقوانين التي تضمن للأجانب حقوقهم وتشجعهم على الاستثمار.
ولأجل استمرار عملية التضليل، وتعمية الناس عن حقيقة حكامهم وخططهم، خاصة وأن الأمة بدأت تتحسس عملية النهضة وتدرك حقيقتها، وأخذت الصحوة الإسلامية بالظهور والانتشار، يعمد شياطين الإنس والجن إلى تحريف أفكار الإسلام ومفاهيمه، وإلى تسويغ الكفر وتشريعاته وقوانينه بفتاوى ضالة. ولذلك نرى بعض حكامنا يحاولون إضفاء صفة الإيمان والإسلام على أنفسهم. ويستعملون في ذلك (العلماء !) الذين باعوا دينهم بدنياهم. وتُسَخَّر في ذلك أجهزة الإعلام لتسوِّغ الكفر وتزينه، وفي حين تمتلئ السجون بالعلماء والدعاة الذين يرجون رضا الله، ترى علماء السلاطين ووعاظهم، على الشاشات الأرضية والفضائية وفي المناسبات السلطانية، يقدمون الولاء للعملاء الكفرة والفسقة. ويوجهون الناس إلى القبول بهذه الأنظمة وسياساتها وخططها. فيضللون المسلمين عن حقيقة الغاية أو الفكرة الإسلامية، ويسوِّغون لهم واقع التجزئة والانقسام، ويفتون بجواز الصلح والسلام مع دولة يهود الغاصبة، ويروجون لما يلهي الأمة عن العمل لتحقيق الغاية الإسلامية، ويلهونها بأفكار كلامية ومواعظ مملولة، ويعملون كمعاول هدم في الأمة، فيصورون لها أن تحقيق الغاية الإسلامية وإقامة الخلافة هو أمر بعيد المنال، أو عفا عليه الزمن، أو أنه مِنَّة من الله تأتي دون عمل، أو أنه لا يمكن إلا بمجيء المهدي، فما على المسلمين إلا مصالحة الحكام والرضا بهم وإرضاؤهم إلى أن يأتي المهدي. وأما الذين يكشفون حقيقتهم وحقيقة أسيادهم، فهم يروّجون، بمساعدة إعلام أسيادهم، أن هؤلاء جهلة وإرهابيون أو عملاء وأصحاب مطامع شخصية.
إن على الأمة أن تدرك اليوم حقيقة هؤلاء (العلماء !) وأمثالهم من المفتين ووعاظ السلاطين مثلما أدركت حقيقة الحكام الذين يستعملونهم. فهم سواء في تزيين الباطل والترويج له، وفي إخفاء الحقائق والتعمية عليها. وإذا كانت الصحوة الإسلامية قد أجبرت الكفار وعملاءهم على إعطاء قسط للإسلام في أجهزة الإعلام، وسمحت بشهرة ما لبعض العلماء، فهي إنما تحرف الإسلام وتغير مفاهيمه وتنشر الضلال باسم الإسلام، وتلمّع من العلماء أولئك السذج الجهلاء والجبناء والضالين. أما المخلصون فهم خَطَر ويجب القضاء عليهم.
هذه الأمثلة من التضليل هي غيض من فيض. وما علينا إلا أن ننظر اليوم إلى النتائج. البلاد من أغنى البلاد ولكن أهلها من أفقر الناس. أهل البلاد حَمَلَة أعظم فكر في الدنيا، وهو وحده الفكر الصحيح، ولكنهم يستجْدون التشريعات من أهل الباطل ويتغنون بثقافتهم وبتقليدهم. أهل البلاد من أعز البشر وأكثرهم استعداداً للموت في سبيل الله، ولكن يذلُّهم أذل البشر من يهود وأشياعهم. المتعلمون و حَمَلَة الشهادات العليا بالملايين ولكنهم عاطلون عن العمل. أمة تزيد على المليار وثلث المليار، أمة واحدة، والأصل أنها دولة واحدة، ولكنها تزيد على خمسين دويلة، خلافاتها وصراعاتها أكبر منها، والـحَكَمُ في ذلك أميركا وفرنسا وبريطانيا، شياطين الإنس. أرض زراعية تطعم أضعاف أضعاف العالم ولكنها معطلة. متعلمون وعلماء وعقول بالآلاف بل بالملايين يستجدون وظيفة أو قبولاً في أميركا أو السويد أو ألمانيا...، مليارات كثيرة وذَهَبٌ كثير ولكن في بنوك الكفر يتمتع بها أتباع إبليس وذريته، علماء وأئمة ومصلون لا يحصَوْن ولا يعدون ولكن غثاء كغثاء السيل...
نعم، إنها النتيجة الحتمية لتعطيل الفكر وأخذ (الحقائق) من أهل الباطل. يَعِـدُهم الشيطان ويمنّيهم وما يعدهم الشيطان إلا غروراً (سورة النساء 120). ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين (سورة يونس 60). وكل هذا التضليل مترافق مع التعمية عن الحقائق، فزعماء الباطل حريصون على أن لا يتنبه المسلمون إلى حقيقة النهضة كيف تحصل. ولذلك فهم حريصون على أن لا تلتفت الأمة إلى عقيدتها وشريعتها. عقيدتها التي هي التفسير الصحيح وحده للأشياء. والتي هي أول عوامل وحدتها وأعظمها، وشريعتُها التي هي مصدر معالجات كل مشاكلها، وهي من أهم عوامل وحدتها أيضاً، وهي التي توجه الناس إلى الحكم الصحيح وتوحدهم في نظرتهم، فتعيّنُ لهم من هو العدو ومن هو الصديق، وما هو الحسن وما هو القبيح، وتأمرهم بأن يتمسكوا بالحقائق كما هي.
إن الأعداد الهائلة للمسلمين اليوم، وأراضيهم الواسعة، وثرواتهم التي لا تنضب وملياراتهم التي لا تحصى كانت عليهم نِقمة بدل أن تكون نعمة. فالنهوض ليس بالمال والثروة وليس بالاقتصاد، وليس بكثرة العلماء.
وعندما كان المسلمون يحملون عقيدتهم حملاً فكرياً وسياسياً استطاعوا بسنوات قليلة أن يكونوا أعظم وأكبر أمة في العالم، وأن يكونوا الدولة الأولى في العالم. وهذا يدلنا على أهمية وجود فكر أساسي ينبثق منه نظام أو أنظمة وقوانين تعالج كل ما ينشأ من حاجات أو مشكلات، في الواقع أو في النفس. فكيف إذا كان هذا الفكر صادقاً وصحيحاً ومطابقاً لحقائق الأشياء والوقائع كما هو الإسلام. قال اهبطا منها جميعاً بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدىً فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى  ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى  قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيراً  قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى  وكذلك نجزي من أسـرف ولم يؤمـن بآيـات ربـه ولعذاب الآخـرة أشـد وأبقى (سورة طه 123-127).
إن طريق التغيير والنهوض تبدأ بالنظر والتفكير بحقائق الكون والإنسان والحياة، أي بالوعي الفكري وبالتمسك بالحقائق والتنبه للمغالطات التي تصرف عن الحقائق وتوقع في الضلال. وهذا التمسك بالحقائق طريق إلى الإيمان، وطريق بعد ذلك إلى إدراك كل الوقائع على حقيقتها، وهو ميزان لكل الناس ولكل المواقف ولكل الطروحات.
ورحم الله الشيخ تقي الدين النبهاني حيث قال: «لا بد من تصـحـيح المفـاهيـم للأشـياء عند الناس كافة» (التكتل الحـزبي ص20). وقال: «لا بد من لفت النظر إلى أمرين: أحدهما: المغالطات التي تحصل في الحقائق، والثاني: المغالطات التي تصرف عن الحقائق... ولذلك لا بد من الانتباه للمغالطات ولا بد من التمسك بالحقائق والقبض على الحقيقة بيد من حديد، ولا بد من العمق في الفكر والإخلاص في التفكير للوصول إلى الحقائق» (التفكير ص88).
فعلى المسلمين أن يتنبهوا لما يروَّج بينهم من أفكار وآراء ومناهج وخطط وتعريفات وأن ينقدوها ويمحصوها ليركلوا الخطأ والبـاطـل منـهـا. قـال تعـالى: قل انظـروا ماذا في السـماوات والأرض (سورة يونس 101). وقال: قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونُـرَدُّ على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هـدى الله هو الهـدى وأُمرنا لنسـلم لرب العـالمين (سورة الأنعام 71).
رد مع اقتباس
 
 
  #8  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

(3)
حقـائق وأباطيل
يخشى الطواغيت وأتباعهم اهتداء الأمة إلى الطريق الصحيح للتغيير والنهوض، فهذا نذير بالقضاء على باطلهم وظلمهم، والتضليل والقضاء على دعاة الحق مسألة مصيرية عندهم. ولذلك فبعد أن هدموا الدولة الإسلامية، مزقوا البلاد وأقاموا بدلاً منها دويلات كثيرة نصَّبوا عليها نواطير. وقاموا بأعمال سياسية روجوا فيها لعملائهم وصوروهم أبطالاً وزعماء تحرير ونهضة، وبطشوا بكل عمل وتحرّكٍ مخلص.
وقد عمل هؤلاء النواطير وزبانيتهم مع أسيادهم على المزيد من تضليل الأمة لأجل القضاء على الإسلام، فكثرت الحركات العلمانية والشيوعية، ومُنعت الدعوة إلى الإسلام إلا بشكل مدروس يهدف إلى تنفيس العمل المخلص الصحيح ويخدم التضليل. وعُرِضَ الكفر باسم الإسلام، وغُـيِّبتْ أفكار الإسلام ومفاهيمه المتعلقة بالحكم والسياسة، وطمست الأحكام المتعلقة بالطريقة، حتى صار الإسلام غريباً بين أبنائه. وصارت الأمة الإسلامية دولاً متباغضة، وظهرت العصبيات القومية والوطنية، وصار لكل دولة أو دويلة نظام وقضية متناقضة مع ما لغيرها، وأثيرت القضايا الخلافية والنـزاعات، وزُرعت دولة يهود كخنجر في قلب الأمة. وبما أن الإسلام عقيدة وشريعة وتؤمن به الأمة كلها، عمد الكافر وعملاؤه إلى التضليل بكثير من الأفكار والآراء: من ذلك أن الإسلام لا دخل له بالسياسة، وأنّ وحدة الأمة الإسلامية أمر غير عملي بل مستحيل. وأنّ إقامة الدولة الإسلامية، دولة الخلافة، أمر مستحيل.
وجوب العمل السياسي:
أما أن الإسلام لا دخل له بالسياسة، فقالوا إن الإسلام دين ولا دين في السياسة ولا سياسة في الدين، وإن السياسة كذب وغش وخداع وتقوم على الغدر والمؤامرات ومثل هذا يجب تنـزيه الدين عنه... وعليه فالتدين مسألة خاصة وفردية ولها رجالها وأماكنها الخاصة. والأعمال السياسية ونُظُم العلاقات تدار بمعزل عن الدين، ويتولى أمرها الكفار والعلمانيون والفسقة.
وهذا كله أباطـيل، فليس هذا هـو واقع السـياسـة، وإنما هو هكذا عند الدول القائمة على النفـعـيـة وعلى فلسـفة ميكيافيلّي التي تجعل الغاية تبرر الوسـيلة. وفي الحـقيقة فإن السياسة هي رعاية شؤون الناس، ورعاية الشؤون لا تتم إلا بحسب أفكار وأنظمة وقوانين. والسياسة في الإسلام هي رعاية شؤون الناس بتطبيق أحكام الإسلام عليهم.
وإذا كان واقع السـياسـة اليوم أنها تقوم على الكفـر والظـم وانعدام القيم والأخلاق، فهذا لا يعني ترك العمل السياسي أو تحريمه، وإنما يعني إنكار هذا المفهوم للسياسة، والإنكار على هكذا (سياسيين) والعمل لإزاحتهم، وإعطاء الولاء والتأييد للسياسيين المخلصين الذين يعملون لتطبيق الإسلام، ورعاية شؤون الناس بحسب أحكامه.
والسياسيون الذين يتحكمون اليوم برقاب الناس ويطبقون الكفر هم حفنة من أهل الباطل ومن الدجالين والمرتشين الذين يأكلون أموال الناس بالباطل ويرهقونهم ويقودونهم إلى الذل والهلاك والخضوع لعدوهم. وهؤلاء يروّج الإعلام لهم ولأباطيلهم لأنه لهم ومن جنسهم، والباطل يروّج لفصل الإسلام عن السياسة وعن الحياة من باب الحرب على الإسلام.
السياسة في الإسلام هي رعاية شؤون الناس بالإسلام، والإسلام هو أعظم شريعة لرعاية شؤون الناس، وهو وحده الحق والعدل لأنه من عند الله، وكل ما عداه فهو باطل وطاغوت. والإسلام هو من عند الله الذي خلق الإنسان ويعلم ما يُصلِحه ويَصلُح له وما يفسده ويضرّه. قال تعالى: ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسـوس به نفسـه ونحـن أقرب إليه من حبل الوريد (سورة ق 16). وقال: ألا يعـلـم مـن خـلـق وهـو اللطيـف الخـبيـر (سورة الملك 14). وقال: إن هـذا القـرآن يهـدي للتي هي أقوم (سورة الإسراء 9).
وكيف يقال بفصل الدين عن السياسة أو السياسة عن الدين، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رئيساً للدولة الإسلامية، ورئيساً لرعاياها مسلمين وغير مسلمين ؟ ألم يكن سياسياً ؟ من الذي كان يرعى شؤون الناس ويفضّ المنازعات ويأمر بالمعالجات ويقضي بين الناس ويبين الحقوق وينفذ العقوبات ؟ من الذي كان يجهّز المجاهدين والجيوش ويقودها ؟ ومن الذي كان يعقد المهادنات أو الصلح أو يقرر الحرب ؟ وكذلك، ألم يكن أبو بكر  رئيساً للدولة الإسلامية يطبق الإسلام ويحمي المسلمين ويمنع من الخروج على النظام ويرسل الجيوش ؟ أَوَليس كذلك كان عمر بن الخطاب ، وكذلك عثمان بن عفان وعليّ بن أبي طالب رضي الله عنهما ؟
ونحن مأمورون بالاقتداء بالنبي  والتأسي به. قال تعالى: لقد كان لكم في رسول الله أسوةٌ حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً (سورة الأحزاب 21).
فعلى المسلمين أن يدركوا أن السياسة هي رعاية شؤون الناس بتطبيق الإسلام عليهم داخل دار الإسلام، وبحمل دعوته إلى الناس خارج دار الإسلام. وتطبيقُ الإسلام لا يمكن بغير دولة إسلامية. وتطبيق الإسلام فرض وهو عمل سياسي، والعمل لإيجاد الدولة الإسلامية التي تطبق الإسـلام فرض وهوعمل سياسي. فالسـياسـة جزء من الإسـلام والعمل السـياسـي فـرض من فروض الإسلام.
والعمل السياسي يجب أن يكون على أساس الإسلام. فلا يجوز أن يكون على أسس مثل الديمقراطية أو العلمانية أو الوطنية أو القومية، فهذه كلها مناقضة للإسلام. وهي من أفكار الكفر ودعوات الكفار.
وكون العمل السياسي على أساس الإسلام يعني أنه لا بد أن يشتمل على بيان الحقائق والدعوة إليها، والتحذير من الأكاذيب والأضاليل، وأن يشتمل على بيان واقع الحكام والسياسيين الكفرة والفجرة والفسقة والعمل لتغييرهم، وأن يشتمل على بيان واقع الأنظمة المطبقة على المسلمين والعمل لإزالتها، ووضع الإسلام مكانها موضع التطبيق.
أما المشاركة مع هؤلاء الحكام في أعمالهم، ومع هذه الأنظمة في حكمها فهو منكر. وإن زُعِمَ أنه لخدمة الإسلام والمسلمين فهذا تضليل. قال تعالى: وأنِ احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك (سورة المائدة 49)، وقال: فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهاداً كبيراً (سورة الفرقان 52).
وحدة الأمة الإسلامية:
ومن الأباطيل التي يروجها أهل الباطل فكرة استحالة وحدة الأمة الإسلامية، وذلك بهدف تيئيس الناس من هذه الحقيقة، وإذا يئس الناس من تحقيق أمر فإنهم لن يعملوا له وسيرضون بغيره وبما هو دونه. ولذلك أمعن حكامنا في التضليل والتقتيل، وأثاروا النـزاعات والعداوات بين المسلمين، وغذوا أفكار التجزئة تحت اسم الاستقلال وتقرير المصير، وصارت الأمة الإسلامية مزقاً وقطعاً عربية وتركية وفارسية... وتعددت الولاءات بثقافات وأصول مختلفة فرعونية وفينيقية وغير ذلك. وأثاروا أباطيل من ترهاتهم وجهلهم سموها فكراً وتنظيراً، مثل أن المسلمين تتعدد لغاتهم وتتعدد أصولهم العرقية والقومية، وتختلف مشاكلهم وقضاياهم التي أمعن الشياطين في افتعالها وتغذيتها، وتدخلوا لتكريس الانقسام والقضاء على فكرة الوحدة بحجج مثل حل النـزاع، وحقوق الإنسان وحق تقرير المصير والديمقراطية وما شاكل ذلك مما لا يحتاج إلى بيان.
وإن ما يجب أن يدركه كل مسلم ويعمل على أساسه هو أن الأمة الإسلامية أمة واحدة مهما اختلفت أعراقها أو لغاتها ومهما بلغ تعدادها، فهذه حقيقة وهي أمر واجب شرعاً. وإذا كان ذلك غير متحقق الآن، وتحول دونه عقبات، فالواجب العمل على تحقيقه وإزالة كل عقبة في سبيله. وإذا كان بعض المسلمين أو كثير منهم قد خُدعوا وحُمِّلوا أفكاراً تحمل على التباغض والتباعد، فيجب الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لإزالة هذه الأباطيل والأضاليل، ولغرس الأفكار الإسلامية الصحيحة. يقول تعالى: واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا (سورة آل عمران 103). ويقول: إنما المؤمنون إخوة (سورة الحجرات 10). ويقول: إن أكرمكم عند الله أتقاكم (سورة الحجرات 13). ويقول: وإنّ هذه أمتُكم أمةً واحدةً وأنا ربكم فاتقون (سورة المؤمنون 52). وإذا كان الدين واحداً والملة واحدةً، والدين عقيدة وشريعة تتناول كافة شؤون الفرد والجماعة، فهذا يجعل المسلمين أمةً واحدةً حتماً وآلياً. روى أحمد في مسنده عن النبي  قال: «المسلمون من قريش ويثرب ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم أمة واحدة من دون الناس» وقال : «مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم مثلُ الجسد إذا اشتكى منه عضو تـداعى له سائر الجسـد بالسهر والحمى» (متفق عليه)، وقال: «المسلمون كرجل واحد إن اشتكى عينُه اشتكى كلُّه، وإن اشتكى رأسُه اشتكى كلُّه» (رواه مسلم)، وقال : «أيها الناس ألا إنّ ربكم واحد وإنّ أباكم واحد، ألا لا فضلَ لعربي على عجمي ولا عجمي على عربي ولا لأسود على أحمر ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى. ألا هل بلَّغتُ ؟ قالوا: نعم. قال: فليبلِّغ الشاهدُ الغائبَ» (ذكره القرطبي في تفسيره وقال خرّجه الطبري)، وقال : «... المسلم أخو المسلم لا يخذله ولا يحقره، التقوى ههنا (ويشير إلى صدره ثلاث مرات) بِحَسْبِ امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه» (رواه مسلم وأخرجه ابن ماجه)، ويقول  عن العصبيات القبلية والوطنية والقومية وأمثالها: «دعوها فإنها منتنة» (رواه مسلم). وغير ذلك من شواهد النصوص والأحوال. ولكن أهل الباطل والضلال يريدون القضاء على أمتنا فينصحوننا مثل نصيحة إبليس لآدم، وقد أخبرنا الله تعالى عنهم بقـولـه: إن تمسسكم حسنة تسؤهم، وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها (سورة آل عمران 120). وبقـولـه: قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينّا لكم الآيات إن كنتم تعقلون (سورة آل عمران 118). ونحن نـلمس ونعـاني مما آل إليـه أمرنـا في ظـل هـيمنتهـم واستبداد عملائهم بنا.
فنحن نُـذبَح ونُشرَّد أفراداً وجماعات، ولا يجد المسلم قدرةً أو حيلة لتقديم العون لأخيه على بعد كيلومترات أو أمتار منه، يستضعفنا من شاء من الأنذال والأرذال في فلسطين ولبنان وسورية والعراق والبوسنة والهرسك وكوسوفا والشيشان وإندونيسيا وأوزبيكستان وغيرها، والحبل على الجرار إن لم نغير الحال. وتنقل لنا أنظمتنا وأجهزتها أخبار مذابحنا ومشاهدها وكأن لا علاقة للمسلمين ببعضهم. والله تعالى يقول: والمؤمنون والمؤمنات بعضـهم أولياء بعـض (سـورة التوبة 71). ويقول: وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر (سورة الأنفال 72).
على المسلمين في كل أنحاء العالم أن يدركوا ويؤمنوا بحقيقة أن المسلمين أمة واحدة من دون الناس. وأن يتمسكوا بهذه الحقيقة الشرعية والحتمية، وأن يعملوا على أساسها وأن ينبذوا كل أساس آخر مهما كان الأمر ومهما كلف الثمن.
المسلمون أمة واحدة، هذه حقيقة قطعية وحتمية طالما ظل المسلمون مسلمين. وهي حتمية وليست فقط ممكنة. ووحدتنا كمسلمين هي الأمر البدهي والعملي والضروري ويمكن تحقيقها بسرعة لا تخطر على بال، شرط أن يسار في الطريق الصحيح لذلك، لا أن نسير خلف تضليلات الدول المستعمرة الكافرة وتضليلات حكامنا وأجهزتهم وحركاتهم المصطنعة وأبواقهم، ولو خادعونا بالوحدة أو بالسير على طريقها.
أما اللغة والعرق واللون والأصل والمشكلات والقضايا الآنية، فهذه كلها لا تحدد أو تعـطـي أي فكر أو مفهوم أو موقـف، فهي لا تعطـي فكرة عن وجـود الخـالق أو عن نبـوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم أو عن يوم القيامة أو الجنة أو النار. ولا يعـطـي أي منها حكماً للحـج أو الصـيام أو الصـدق أو الأمانة... ولا للخمر أو الخـنـزير، ولا يحـدد أي منهـا موقفاً من اليهود أو غيرهم، ولا تعطي أي تشريع.
والمشكلات والقضايا لا تحدد أي موقف أو تشريع، فهي ليست مصادر للتشريع أو المعالجات، وإنما هي تحتاج إلى معالجات. والمعالجات مصدرها الفكر الأساس والمنهج التشريعي ونصوصه، أي فقط نصوص القرآن والسنة.
إن الوحدة بين الناس تقوم على وحدة الأفكار والأنظمة والقوانين التي يؤمن بها الناس، وعلى وحدة المشاعر الكامنة في وجدانهم أو الظاهرة عليهم.
رد مع اقتباس
 
 
  #9  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

السبت 10 ربيع الثاني 1433

يتبع إن شاء الله
الى هنا يكون وسط الصفحة 51 من الكتاب .. للعلم فقط .
رد مع اقتباس
 
 
  #10  
قديم 03-03-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,631
افتراضي رد: التغيير حتمية الدولة الإسلامية, كتاب للكاتب محمود عبد الكريم حسن

والأمة الإسلامية، رُغْمَ كل ما حل بها، فإن عوامل وحدتها أقوى من عوامل فرقتها. إن عوامل الوحدة هي العقيدة التي تفسر الكون والإنسان والحياة وتبين علاقة هذه الأشياء بما قبلها وما بعدها، والتي تعطي نظاماً للحياة، وهي متوفرة بتمامها وكمالها في الإسلام.
والمسلمون يؤمنون بالإسلام وبنبيه وبرسالته. وتاريخ الإسلام تاريخ لهم جميعاً، وسيرة نبيِّهم أسوة لهم يتذاكرونها ويحرصون عليها، ورجالات الإسلام كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم، رضي الله عنهم، رجالاتهم. وهم جميعاً يمارسون شعائر الإسلام معاً، والأحكام الشرعية التي توحدهم لا تحصى. فكلهم ينتظرون رمضان معاً ويصومونه معاً، وتهوي أفئدتهم إلى البلد الحرام، يتوجهون إليه في زمن واحد وأيام واحدة، بل في ساعات واحدة، يلتقون من كافة أطراف الأرض يقومون بالشعائر نفسها، ويرددون الأقوال نفسها، يطوفون ويدعون وينحرون ويشدّون الرحال إلى مسجد رسول الله  للصلاة فيه وللتسليم على الرسول في المدينة المنورة أرض أول دولة إسلامية، ويتذكرون ويتذاكرون بدء دعوته وإصراره وصبره ونصره، ويعودون إلى بلادهم وذويهم يحدثون بالأخبار نفسها ويتلقون التهاني. فحال المسلمين واحدة في كل أنحاء العالم، ويرتفع فيهم أذان: (الله أكبر) بالطريقة نفسها والمنهج نفسه، وكلهم يتوقون إلى وحدة الأمة، وإلى عز الإسلام والمسلمين، وإلى تحرير المسجد الأقصى وفلسطين وسائر بلاد المسلمين. هذا غيض من فيض، وهو حال المسلمين في كل أنحاء العالم. ومن شذ منهم ممن استحوذ عليه الشيطان فشرذمة ارتدت على أعقابها فشذوذها إلى النار.
نعم إن الإسلام عقيدة عقلية وأفكار وأحكام تصنع أمة حقيقية واحدة، وتصهر أي شعب أو قوم ليكونوا جزءاً من الأمة ومن جنسها.
فلا يُغَرَّنَّ أحد بأكاذيب أهل الكفر والضلال ومزاعمهم، ولا بالإعلام المزوِّر أو التاريخ المزوَّر الذي يرفع الأنذالَ الأرذالَ ويحط الكرامَ الخيار.
إن سبب هذه التجزئة وهذه الهزائم هو وجود هذه الأنظمة وأجهزتها وأباطيلها. والوحدة الإسلامية تقوم على أنقاض هذه الأنظمة الطاغوتية، والمسلمون يملكون طاقة عظيمة لتحقيقها، وهي كامنةٌ اليوم بفعل الظلم والفتك والتضليل.
خذ مثلاً مشاعر المسلمين في كل أنحاء العالم تجاه ما يجري للمسلمين في أفغانستان والشيشان وكوسوفا وفلسطين وغيرها... وأقول مشاعرهم ولا أقول أعمالهم، لأنهم يملكون مشاعرهم وأحاسيسهم وإيمانهم، ولكنهم لا يملكون قوتهم وإرادتهم، فهذه مسلوبة وهي بأيدي أنظمة الكفر وشياطين الإنس. ولذلك رأينا المسلمين في كل أنحاء العالم يتوقون ويتحرقون لنصرة إخوانهم في كل مكان يتعرضون فيه للظلم والأذى. وقد رأيناهم في كل أنحاء العالم الإسلامي يثورون ويزمجرون يريدون نصرة إخوانهم في القدس وفلسطين أثناء انتفاضة المسجد الأقصى، ولكنهم كالأسود المكبَّلة، يزمجرون داخل أقفاص هؤلاء الحكام العملاء الخونة، أعداءِ الأمة، المشاركين في ذبح المسلمين وإذلالهم وفي تضييع بلادهم ومقدساتهم، وقد رأيناهم يشاركون الأميركان والإنجليز ورؤوس الكفر ضد العراق حرباً وحصاراً... ويتجاهلون ذبح المسلمين في شتى البقاع.
إن الأمثلة والشواهد كثيرة، وكلها تؤكد حتمية وحدة الأمة الإسلامية التي لا يقف في طريقها إلا هذه الأنظمة الكاذبة الدعية التي تتحول إلى كلاب مسعورة إذا أدركت الأمة حقائق الإسلام واستعدت للتضحية في سبيلها.
إقامة الدولة الإسلامية:
أما التضليل باستحالة إقامة الدولة الإسلامية واستمرارها، فالكفار لا يدّخرون في سبيل ذلك وسعاً. فيختلقون الأباطيل عن مفاسد الخلافة ويطمسون الحقائق ويزوّرون التاريخ ويبطشون بالدعاة، ويركزون عَبْرَ إعلامهم المضلِّل على فُرقة المسلمين وضعفهم، وعلى إمكانيات الكفار وقواهم الهائلة. ويجعلون من بعض عملائهم الذين رفعوا شعارات إسلامية للتضليل، وأوقعوا المسلمين في هزائم وتراجعات، يجعلون منهم نماذج بارزة وقيادات تحريف للإسلام وانحراف بالمسلمين، ما يساعدهم على تيئيس المسلمين وإشاعة أجواء الإحباط.
وإذا تمكن اليأس من قلوب بعض المسلمين فسينصرفون عن هذا العمل ولن يعملوا على إقامة الدولة الإسلامية.
ولما كانت النصوص الشرعية دالّة على عودة دولة الإسلام وسلطانه وعزه، فإن المسلمين يصدّقون بهذه العودة، ولكنا نلاحظ في الذين تمكن منهم اليأس أنهم يقولون إن هذا ليس في عصرنا، ولكن بعد مئات السنين أو بعد أجيال أو عندما يأتي المهدي... وهذا بدوره يساهم في الإحباط، وتروّج له الأنظمة بإعلامها وعملائها، ومن هؤلاء العملاء علماء السلاطين ومفتو الأنظمة، وعلماء الشاشات التلفزيونية المعتمَدون من هذه الأنظمة، الذين يوجهون أو يضللون المسلمين للاهتمام بشؤونهم الخاصة وبعباداتهم فقط. أما الدولة الإسلامية فهي مِنّة من الله تأتي عندما يريد دون عمل من الناس، وأما معاداة الأنظمة اليوم فهي من قبيل الجهل أو الإرهاب. ومن هؤلاء أيضاً (العلماء !) أو الحركات التي تزعم أنها إسلامية، وتقوم بأعمال التأييد للأنظمة والسكوت على منكراتها، وتقدم لها الولاء وتتظاهر بالمعارضة في أمور تافهة، وتسوِّغ أعمالها بحجج مثل المصلحة، أو العجز والواقعية، وبذلك كله، وبغيره، ينحرف المسلمون عن فكرة الدولة الإسلامية والعمل لإيجادها ويرضون ببدائل تزيد الضلال ضلالاً، والضعف ضعفاً وتضيف إلى الهزائم هزائم جديدة.
ولذلك لا بد أن يدرك المسلمون حقائق الواقع وحقائق الشرع، وأن يَزِنوا كل فكر أو منهج أو رأي أو رجُل بميزان الحق.
إن تطـبيق الإسـلام وحمل دعوته فرض. وهذا غير ممكن إلا بكيان سياسي يؤمن به ويطبقه ويمنع من الخروج عليه أو الانتقاص من سيادته. أضف إلى ذلك أن وجود هذا الكيان هو جزء من أحكام الإسلام. وقد حرم الإسلام تطبيق أي نظام أو قانون غير مأخوذ من الإسلام، وجعل ذلك احتكاماً إلى الطاغوت. والرضى به كفر. قال تعالى: ألم تَرَ إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أُمِروا أن يكفروا به ويريد الشـيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً (سورة النساء 60).
والأنظمة القائمة اليوم في العالم الإسلامي كلها من المنكر، بل هي رأس المنكر. ويجب شرعاً هدمها وإزالتها لتقام على أنقاضها الدولة الإسلامية، دولة الخلافة، التي هي دولة واحدة لكل المسلمين في العالم، قال : «من خلع يداً من طاعةٍ لقيَ اللّـهَ يومَ القيامة لا حُجّة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتةً جاهلية» (رواه مسلم)، وقال أيضاً: «من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصـاكم أو يفـرّق جماعـتـكم فاقـتـلـوه»، وقال: «إنه سـتـكون هَنـات وهنـات، فمن أراد أن يفرق هذه الأمة، وهي جميع، فاضربوه بالسيف كائناً من كان» (رواهما مسلم وأبو داود والنسائي).
وتطبيق الإسلام وحمل دعوته لا يمكن إلا بقوة تؤمِّن سنداً وحماية للتطبيق والدعوة. ومجموع الكيان السياسي الذي يطبق الإسلام مع القوة التي تحافظ عليه وتحميه هو الدولة.
فالدولة الإسـلامية هي الكيان السياسي الذي يقوم بتطبيق الإسلام في الداخل، ونشره في العالم عن طريق الدعوة والجهاد. أي أن الدولة الإسلامية هي الكيان التنفيذي لإقامة الدين الإسـلامي كاملاً. ولذلك فإيجـاد الدولـة الإســلامية يعـني بإجمـال إيجاد أمرين:
الأول: إيجاد رأي عام يسوده الإيمان بالإسلام ويمتلك وعياً عاماً على وجوب الالتزام به وتطبيقه وإيجاد دولته وحمايتها.
والثاني: إيجاد قوة أو سلطة تحقق تطبيق الإسلام وحمايته وتمكينه من نشر دعوته في العالم.
وهذان الأمران هما محور العمل الإسلامي الجاد لإقامة الدولة الإسلامية، وهما محور الصراع مع الكفر وأنظمته وزبانيته.
ولا بد من الإشارة هنا إلى أنه لا يمكن العمل على إيجاد القوة لتطبيق الإسلام قبل إيجاد وعي عام عليه في المجتمع، وأجواء له واستعداد لتطبيقه. وكذلك لا يمكن إعلان دولة إسلامية قبل وجود رأي عام إسلامي يريد وجودها ويدعمه، ويراها حقاً وواجباً وحلاً صحيحاً لواقعه وقضاياه. ولا يقال إن المسلمين موجودون وهم الأمة الإسلامية قاطبة وعقيدتهم إسلامية، لأن المطلوب أن يكونوا مسلمين واعين على الإسلام، غير مضللين بشأن وجوب تطبيقه أو وجوده السياسي أو شكل هذا الوجود. فإذا كان المسلمون ينادون بوطنياتهم أو قومياتهم أو بفصل الدين عن الحياة أو بالديمقراطية... وينخدعون بحكامهم أو بأنظمتهم أو بعلماء السلاطين أو ما شابه ذلك، فهم بذلك غير جاهزين ومخدوعون بأباطيل تفقدهم طاقتهم الإسلامية الروحية الهائلة.
فإذا وُجِدَ الوعي العام الصحيح بشأن إقامة الدولة الإسلامية، وصار استئناف الحياة الإسلامية ووجود الدولة الإسلامية مطلباً للمسلمين، وجب حينئذٍ إيجاد القوة التي يُقام بها كيان دولة الإسلام، ويُزال سند الكفر وقوته، ويطبق الإسلام.
وهذا يعتمد على مدى انتشار الفكرة الإسلامية، وفكرة وجود دولة تطبقها. وهذا يحتم على حَمَلَة الدعوة للإسلام، أي لإيجاد دولة الخلافة، أن تكون أفكارهم ومشاعرهم ومواقفهم متعاونة في كافة أنحاء العالم، والعالم الإسلامي بشكل خاص، والعالم الذي يحضِّرون لإقامة دولة الخلافة فيه بشكل أخص. وهذا بدوره يوجب وجود حزب سياسي إسلامي يجعل إقامة الدولة الإسلامية أي الخلافة، هدفاً له، ويتخذ أفكاراً وأحكاماً شرعية موحدة له، ويعمل لإيجادها في الأمة وإيجاد وعي عام عليها وأجواء لها، ويجب أن يستمر في ذلك ليجعلها مفاهيم ومطلباً للأمة الإسلامية وخاصة في المجال أو الأماكن التي يحددها لتكون نقطة ارتكاز للدولة الإسلامية.
أما الأمر الثاني وهو القوة الانقلابية وإمكانياتها، فإنه يشترط فيها القدرة على حماية تطبيق الإسلام من الداخل والخارج واستمرار هذا التطبيق. وبمقدار النجاح في تحقيق الأمر الأول يكون النجاح في تحقيق الأمر الثاني.
وهذا كله ليس مستحيلاً كما يصوِّر شياطين الأنظمة وأسيادهم وعملاؤهم، بل إن معظم هذه الأنظمة الكافرة الموجودة لم تصل إلى الحكم إلا عن طريق انقلابات أو قوى عسكرية فرضت نفسها على الناس، والفارق فيها أنها لم تكن تعتمد على أفكار المواطنين وقواهم، وإنما كانت، وما زالت، تستند إلى قوى دول كافرة استعمارية. ولذلك فأمثال هذه الدول الطاغوتية لم تحتجْ إلى عمل سياسي في الأمة لتحميلها أفكاراً ما، لأنها استندت إلى قوى من خارج الأمة فكانت عميلة وخائنة. أما الدولة الإسلامية فتستند إلى قوى المسلمين، ولذلك وجب العمل السياسي لتحميل الأمة الفكر الإسلامي الذي يدفعها لتقديم الولاء للخلافة والتضحية في سبيلها. وحتى تكون الدولةُ إسلاميةً حقاً وتمتلك إرادتها، فيجب أن يكون المسلمون هم مصدر قوتها وأداة حفظها وحمايتها.
ونكرر القول: إن الدولة الإسلامية هي كيان تنفيذي للإسلام. ولا يمكن تنفيذ شيء في الدنيا إلا بقوة قادرة على ذلك. ولإيجاد هذه القوة قد تتعدد الآراء. والواقع أنه قد كثرت التجارب، منها الساذج ومنها غير ذلك، ومنها المخلص ومنها غير ذلك. والضروري المحتَّم أنه لا بد من الاعتناء بهذا الأمر والتفكير فيه بإخلاص وصدق مع دوام التمسك بالهدف من إيجاد هذه القوة. فليس المطلوب، مثلاً، إيصال حزب أو حركة أو جماعة أو رجل إلى الحكم، وإنما المطلوب هو إيصال الإسلام إلى الحكم وتطبيق الإسلام، والحكم بما أنزل الله، وإقامة الدين الإسلامي كاملاً من غير تحريف أو تنازل بحجة الظروف أو التطوير أو التجديد أو ما شاكل.
والعمل لإيجاد هذه القوة، وهو الأمر الثاني، يعني الحصول عليها من مصادرها ومواقع وجودها المختلفة في الأمة، ودفعها بالعقيدة وبأفكار الإسلام لتكون خادمةً للإسلام وتطبيقه وحمل دعوته. فلا تُطلَب هذه القوة حيث لا توجد، فلا تطلب من المستضعفين من المسلمين، ولا يُركن في ذلك إلى أعداء الإسلام والمسلمين أو الخونة ومواضع الريبة.
هذا البحث عن القوة وطلبها لتكون خادمة لتطبيق الإسلام وخاضعة لأحكامه هو ما يسمى طلب النصرة. وهو يعني القيام بتغيير انقلابي وتطبيق الإسلام في المجال الذي يحصل فيه إعطاء النصرة تطبيقاً كاملاً شاملاً.
وهذا الطريق عملي وفعَّال، ولا سبيل غيره شرعاً، ولا سبيل غيره عملياً، وهو ما فعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وبه أعلن الدولة الإسلامية. أما كيفية إيجاد هذه القوة أو النصرة، وكيفية حصول النبي  عليها، وهو جانب أهمله المسلمون بفعل تضليل الأنظمة وعملائها وبخاصة (علماء) السلطة ووعاظ السلاطين، فهذا ما سنبينه بالتفصيل في الحلقة التالية إن شاء الله.

تعالى: وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنّهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكننَّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدِّلنّهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً (سورة النور 55).
وقال عزَّ من قائل: ونريد أن نمنَّ على الذين اسـتـضـعفـوا في الأرض ونجعلـهم أئمـة ونجعلـهم الوارثين  ونمكِّـنَ لهم في الأرض ونُريَ فرعونَ وهامانَ وجنودَهما منهم ما كانوا يحذرون (سورة القصص 5ــ6).
رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.