أماكن شحن بطاقة ايوا  آخر رد: الياسمينا    <::>    مجموعة ديرتنتا لجميع أنواع التصاميم والطباعة والتعبئه لشركات...  آخر رد: الياسمينا    <::>    متخصصون في جميع أنواع التصميم والطباعة والتعبئه لشركات المست...  آخر رد: الياسمينا    <::>    كيف تحقق أكثر من 1000 دولار بالشهر بسعر وجبة عشاء  آخر رد: الياسمينا    <::>    سكاي فليكس يوفر لك كل احتياجاتك الخاصه في مكان واحد  آخر رد: الياسمينا    <::>    دعوة لحضور لقاء "القانون وريادة الأعمال" للتعريف بالإجراءات ...  آخر رد: الياسمينا    <::>    مكتب انجاز استخراج تصاريح الزواج  آخر رد: الياسمينا    <::>    المحامية رباب المعبي : حكم لصالح موكلنا بأحقيتة للمبالغ محل ...  آخر رد: الياسمينا    <::>    منتجات يوسيرين: رفع مستوى روتين العناية بالبشرة مع ويلنس سوق  آخر رد: الياسمينا    <::>    اكتشفي منتجات لاروش بوزيه الفريدة من نوعها في ويلنس سوق  آخر رد: الياسمينا    <::>   
 
العودة   منتدى المسجد الأقصى المبارك > المنتدى العام لمشاركات الأعضاء

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 06-21-2009
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي قصة رمزية

السلام عليكم
أذكر أن جدي كان رجلًا مهابًا يحترمه القاصي والداني ..ولا يعصوا له امرًا ولا يرفضوا له طلبًا ...وكان كلما أطل من شرفته في منزله الواسع الرحب حيث أمامه الورود والازهار وأبناءه وأحفاده ..نشعر بالعزة والصوله وننتشي من عبق الأمن ورحيق السلام... وأبي كان بالطبع جزءً من هذه العائلة وكذا أمي..وأنا وأخي....وكان لنا في نفس الوقت جاران....ولم يظهر منهما أي شئ يدعو للخوف منهما او الحذر...وبقينا على هذا المنوال طوال عقود من الزمن بل وقرون...إلى أن أصاب جدي المرض وبدت عليه شواهد الوهن والضعف ,ولم يعد يكترث به أحد أو يسمع كلامه ...وبقي على هذه الحالة الى أن جاء الموت ليصحب جدي في رحلة لم نعرف مداها...ولم نعرف آثارها, ولكن قبل أن تخلص روح جدي الى باريها جاء أحد جيراننا وعرض عليه اموالًا وأظهر له حسن المعاملة خبثًا كي يعالج مرضه ويزيل الوهن عنه على أن يتنازل له عن البيت الذي يسكنه ..فرفضه جدي شر رفضة وطرده من بيته شر طردة ولم يأبه بأمواله وذهبه,فبدأت شواهد الخبث من قبل جارنا هذا ويترصد بنا الدوائر.
وأبي كونه رب الاسرة_ظنًا منه_ أخذ على عاتقه تسيير الامور كما في سابق عهدها ايام جدي...واستطاع بعض الوقت أن يوهمنا بأنه قادر على تسيير الامور ولن تعجزه هوامش الامور ..ولم تمنعه مهاوشات أحد جيراننا أن يجزم لنا بإحكام قبضته على الامور ...واستمر الامر على حاله هذا ما نيف على العقدين ...وبدأ جارنا الآخر يظهر لنا أنيابه .. وأزاح القناع عن وجه وبان قبحه وران سمجه ...وبدا يساعد جارنا الاول الذي حاول ان يستهزئ بجدي ويعطيه الأموال وزادا من هجماتهما على أبي وخاصة أمي لأنها ضعيفة مهيضة الجناح ...وتاه أبي في دوامات المساعدات والوعود وحفظ حدود بيتنا الكبير ولم يعد قادرًا على صونها ولم يعد شجاعًا يقف أمام الإغراءات ولم يطق صبرًا في مواجهة العدوان ...فطلق أمي وذهب لا يلوي على شئ ...وكأنه تخلص من مرض عضال ...حتى نحن أبناؤه لم يصغي لصرخاتنا ولم يسمع عويلنا ولم تحرك الآمنا منه شيئًا.
فبقيت أمنا وحيدة مع طفلين أمام هجمات عدو شرس لا يعرف إلًا ولا عهدًا ,ولا يرحم طفلاً ولا شيخًا ...ولا يحترم إمرأة ولا أمًا...وتكالب جارانا وتعاونا على إغتصاب أمنا ...وبدأ جارنا الاول الخبيث السيطرة التامة على أمي وأحكم الإمساك بها ولم يجعل لها قدرة على الإنتفاض ...وتحملت أمي الإهانات من ضرب وتقتيل وإغتصاب وهي صابرة محتسبة وتقول في نفسها :لابأس فأبنائي سيكبرون غدًا ويصبحون رجالًا وقد إشتد ساعدهما ...وسوف ينتقمون لي من هؤلاء الأوغاد السفلة ...وكبرنا وأصبحنا رجالًا ...وسعدت أمي بنا ...فنحن من سوف ينتقم لها من مغتصبيها ...ونحن من سوف يعيد لها عزها الغابر وشرفها المروم...ومرت السنون وتوالت العقود ...وأمي تنتظر وتقول في نفسها : عسى اليوم أن يتم الله علينا نعمته وينتقم لي أولادي من الأوغاد ويخرجونهم من بيتي الصغير بعد أن ضاعت دارنا الكبيرة الرحبة والواسعة...واستمرت اماني وأحلام أمي كما استمر إستغلال بيتنا من قبل جارنا هذا الخبيث...ويبدو أن جارنا هذا بعد أن تمرس في الطغيان والعنجهية وتأقلم مع أجواء بيتنا وخوفًا منه أن يفقد كل هذا ...صالحنا _أنا وأخي_ على أن يعطينا جزءًا بسيطًا لا يكاد يذكر من مساحة بيتنا ..وبمساعدة جارنا الآخر أستطاعا أن يقنعاننا بالقبول على آمل الإزدياد.
ومن هنا بدأ مشوار عذابنا...فهذا الجزء الصغير من البيت أصبح هاجسنا ...وأصبح همنا الاول والاخير...ونسينا دارنا الكبيرة وجدي وأبي ...وحتى أمي المسكينة نسيناها وعذابها وهوانها من أجلنا .
والأبلى وأشد نكرانًا أننا أصبحنا أعداءًا...نعم فنحن الإخوة الأعداء....الإخوة الأعداء....والأعداء يرموقننا شذرًا...ويضحكون ويتشدقون سخرًا بنا ...ويسترقون السمع على صرخات بناتنا ونسائنا أمهات وأزواج وأخوات وحفيدات.....فهل عرفتم من هو جدي؟؟؟..وهل أدركتم من هو أبي ومن هي أمي المكسينة الحزينة؟؟؟....وهل عرفتم من أنا ؟؟؟ ومن هو أخي؟؟؟
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #2  
قديم 06-22-2009
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 14,425
افتراضي قصة رمزية مهمة

بسم الله الرحمن الرحيم
كان هناك صاحب قصور عظيمة، ودعونا نطلق عليه اسم العزيز، كان العزيز عالما قويا حكيما وكان عنده كل شيء، كان عنده الماء الوفير والطعام الكثير والأموال التي لا تأكلها النيران، وكان يستطيع أن يقوم بأي شيء يفكر فيه، ولم يكن يعجزه شيء، ولم يكن يحتاج أحد، ولكنه مع هذا قرر في أحد الأيام أن يحضر مجموعة من الناس ويُسكنهم في أحد قصوره، فزين قصرا أجمل تزيين، وجعل فيه ما تلذ به الأعين وتشتهيه الأنفس، وجعله واسعاً يتسع لكل هؤلاء الناس الذين أحضرهم ويزيد، فكرمه كان كبيرا، وعطاءه كان عظيماً، وعادته كانت أنه إذا أعطى شيئا لم يأخذه، فما هو بجاحد، وكان حكيما يرى ما لا نراه، ويعلم ما لا نعلمه، لذلك نظر للأمور قبل أن تحدث الأمور، فماذا رأى؟ رأى أنه إذا أدخل هؤلاء الناس إلى هذا القصر العظيم، وجعل كل منهم في غرفة من غرفه، فإن كل واحد منهم سينظر ويقارن غرفته مع باقي الغرف، وسيعتقد أنه يستحق الغرفة الأكبر أو الغرفة الأجمل أو الغرفة التي تطل على البحر، باختصار سيعتقد أنه أفضل من باقي أصحابه وأصدقائه لذلك فإنه يستحق ما هو أفضل، لذلك لم يُدخل العزيز هؤلاء الناس إلى القصر مباشرةً، ولكنه صنع لهم مسابقة لفترة وجيزة من الزمن ما بين الساعة والساعتين، أشار لهم العزيز لأحد البساتين الهزيلة الضعيفة وهو من أحقر ما يملك العزيز، وكان له بابان، باب للدخول، وآخر للخروج، أشار العزيز لهذا البستان، وقال لهم إذهبوا لهذا البستان، مع كل واحد منكم ساعتين، على كل واحد منكم أن يجمع أكبر قدر من الحطب، والذي يجمع حطباً أفضل وأكثر سيأخذ الغرفة الأجمل والأكبر، والذي يجمع حطباً أقل سيكون صاحب الغرفة الأصغر، وهكذا. قسم العزيز الناس إلى مجموعات على شكل افواج، لكل فوج وقت محدد معلوم يبدأ فيه إختباره، ذلك أنه اراد لكل فوج أن ينظر للفوج الذي قبله، ويتعلم منه، ويتعظ به فلا يفرط كما فرط، ويزيد على ما أحسن، وكان كلما جاء زمانُ فوجٍ من الأفواج ركض أناسه للبستان، وما أن يدخلوه وينظروا فيه إلا أن يجدوه جميلا واسعا مريحا، فيه من الثمار الخير الكثير والعظيم، فقد كان فيه ما لم يروه في معيشتهم السابقة، فأسرع معظمهم يسور له شجرة يطلق عليها ملكه، ويمنع غيره من الوصول لها، ثم يجلس في ظلها، يتفيء تحتها، يتناول من ثمارها الجميل، ونام معظمهم هانئ البال، مسرور الخاطر، وقلة منهم أسرع ليجمع الحطب، الحطبة فوق الحطبة، والرزمة فوق الرزمة، فهذه هي المهمة، وهذا هو الهدف، فقد أدرك أن النعيم الذي ينتظره سيكون من المؤكدا أكبر وأعظم، فإذا كان هذا هو حال أضعف البساتين وأحقرها عند العزيز، فما بال القصر الذي وعدهم أن يدخلهم إياه، وجماعة أخرى، كانت تجمع الحطب تارة، وتتفيء الظل وتأكل الثمار أخرى، وقلة قليلة جدا، كانت تجتهد في جمع الثمار، وتصيح على من فرط ونام، أن هلموا لجمع الحطب، فالساعة تتك، والوقت يمر، وسرعان ما تنتهي الساعتين، فما أنتم فاعلين إن إنتهت هاتين الساعتين، وبالفعل ما أن يبتدأ الإمتحان وما أن إبتدأت الساعة بالدوران حتى كانت الساعتين تنتهيان، ثم يضطر من كان في البستان أن يخرج منه، وكان العزيز قد أوكل مهمة أخراج من إنتهى إمتحانه من البستان لشخص مفتول العضلات قوي البنية لا يستطيع عليه أحد، من كانت تنتهي ساعتيه، ينظر لنفسه، أين حطبي، فإذا وجد أنه صرف الساعتين وهو لاهٍ يتنعم بثمار البستان، أراد أن يبدأ الآن بجمع الحطب، ولكن كان حارس البستان ينتزعه إنتزاعا منه، ويخرجه رغما عنه، وهكذا إستمرت العملية حتى إنتهى إمتحان كل الأفواج، ثم أحضر كل صاحب حطب حطبه، ليتم عد النقاط، وبناءاً على هذه النقاط، تم توزيع الغرف في القصر المشيد على هؤلاء الناس، فما أن جلسوا في مجالسهم من القصر، ولما نظر كل منهم لغيره، ما لام إلا نفسه، وما إدعى أنه أفضل من غيره، فقد كانت عنده فرصة، هو الذي أضاعها وهو الذي فرط فيها، فيامن تقرأ هذه القصة، أقول لك، لا زالت الفرصة لديك لجمع الحطب في الدنيا، بطاعة الله والإنتهاء عما نهانا عنه، وبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وخدمة الإسلام والمسلمين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
__________________
اللهم علمنا ما ينفعنا - وإنفعنا بما علمتنا
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه - وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا إجتنابه
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم إجعل عملنا خالصا لوجهك الكريم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم
رد مع اقتباس
 
 
  #3  
قديم 06-22-2009
سليم سليم غير متواجد حالياً
عضو مرابط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 554
افتراضي رد: قصة رمزية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الشيخ الفاضل خالد المغربي بارك الله على هذه القصة والتي هي بواقعها متمة ومكلمة قصتي ,,فقصتي أحداثها كلها في الحياة الدنيا وقصتك في الإثنتين,وهي قصة رمزية تحوي كثيرًا من الرموز الجميلة الحقيقية...ونسأل الله أن يعتق أمنا ويعيد أبانا ويحيى جدنا لنعيش في عزة ومنعة في حصونه ,فهي جنة ومن ورائها نقاتل,وندعو ا الله أن يجعل لنا غرفة من غرف قصوره في الفردوس.
اللهــــــــــــــم آميـــــــــــــــــن.
__________________
رمضان أسم حروفه ناصعة=فالراء رحمة من الله واسعة
وميمه مغفرة منه جامعة=والضاد ضياء جنة رائعة
والألف احسان وألفة ماتعة=ونونه نُزل الصائمين ناعمة
رد مع اقتباس
 
 
  #4  
قديم 01-15-2012
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,651
افتراضي رد: قصة رمزية

الأحد 21 صفر 1433
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.