منتدى المسجد الأقصى المبارك

منتدى المسجد الأقصى المبارك (http://al-msjd-alaqsa.com:81/vb/index.php)
-   المنتدى العام لمشاركات الأعضاء (http://al-msjd-alaqsa.com:81/vb/forumdisplay.php?f=29)
-   -   من فقه القرآن : (القوامة) (http://al-msjd-alaqsa.com:81/vb/showthread.php?t=16822)

ابو محمد 07-22-2014 06:18 PM

من فقه القرآن : (القوامة)
 
من فقه القرآن
(القوامة)
الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي
خطيب المسجد الأقصى المبارك
عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

قال الله تعالى : ( الرجال قوّامون على النساء بما فضّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) سورة النساء : 24
فقه الآية الكريمة فيما يلي:
لأن القوامة واجب غائب عن الأسرة المسلمة في هذا الزمان ، رأيت أن أضع بين يدي الزوجين بعض معالمها وأسسها ، كي يصلح حال الأسرة ، وتنهض بواجباتها في إصلاح المجتمع المسلم وصلاحه ، فأقول :
أولا : القوامة هي : رئاسة الزوج للأسرة للقيام بتدبير شؤونها ،وتأديب من هم تحت يده من زوجة وذريّة ، و سياستهم بما شرع الله تعالى أمرا بالمعروف ، ونهيا عن المنكر ، وذوذا لهم عن كل أذى.
ثانيا : والقوامة التي أوجبها الله على الرجل، لا تعني الاستبداد أو الاستعباد للزوجة وللأولاد ، بل تعني الشورى بين الزوجين فيما يخصّ شؤون الأسرة والذريّة ، وإشراك الأولاد ذكورا وإناثا إذا بلغوا فيها بقدر الحاجة .
ثالثا : ولا تعني قوامة الرجل على الزوجة أن تترك أمره بالمعروف ، ونهيه عن المنكر ، ولو كان مستبدا ، بل يجب عليها ذلك بما أمكنها ، وأن تحوطه بنصحها بكل أسلوب يصلح ، حتى تظل الأسرة صالحة ، ومصنعا للأجيال النافعة لدينها وأمّتها ،وقد ورد في هذا الشأن نصوص شرعية عديدة تأمر به منها قوله صلى الله عليه وسلم ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ... ) رواه مسلم . والأمر بواجب الأمر والنهي يشمل الرجل والمرأة على السواء.
رابعا : وقوامة الرجل على الأسرة توجب عليه النفقة عليها، وبعض الأزواج يترك هذا الواجب ، ويعتمد على الزوجة في النفقة عليه وعلى أولاده من غير سبب ، وهذا من ضعف الايمان ، وسوء الأخلاق ، وانعدام المروءة عنده . وهذا سبب من أسباب انهيار الأسرة ،وانفلاتها الاجتماعي ،وتساقط بعض أفرادها أخلاقا وسلوكا .
خامسا : وليعلم الزوج أنه إذا ترك النفقة على زوجته من غير عذر مقبول شرعا ، فإن قوامته عليها تسقط ، فلا يكون قواما عليها ، وفي هذه الحالة يحق للزوجة طلب فسخ عقد الزواج ، لأن النفقة من مقصود عقد الزواج ، ولأن الجوع لا صبر عليه ، ولأن الزوجة تقول لزوجها ( إمّا ان تطعمني، وإمّا أن تطلقني ) صحيح البخاري، وهذا أمر على الأزواج فقهه جيدا ، خصوصا الذين يسمحون لزوجاتهم طرق أبواب الأماكن التي تؤدي إلى التهلكة من أجل الحصول على المال، وهي أماكن شبهة ، لا ينبغي للمسلم أن يلجها ، أو يسمح لأهله بذلك .
سادسا : وترك بعض الأزواج النفقة على الزوجات والأولاد من غير عذر مقبول ، ظاهرة عند بعضهم في مجتمعنا الفلسطيني ، ممّا يؤدي الى الشقاق والنزاع بين الزوجين ، وإلى تحويل حياة الأولاد إلى تشرد وضياع ، وإلى بحث عن القوت بأي سبب من الأسباب ، وهذا يوجب على العلماء ، ومن بأيديهم زمام الأمور أن ينهضوا له ، وأن يعملوا على إنهاء هذه الظاهرة المدمّرة للأسرة ثمّ للمجتمع .
سابعا : ومن معاني القوامة الرئيسة ، أن يذبّ الرجل عن أسرته بكل الأسباب المشروعة ، فيعمل على حمايتها من الفساد العقائدي ، والانحراف الأخلاقي من خلال التربية السليمة ، القائمة على حبّ الله وطاعته ، وعلى حبّ رسوله صلى الله عليه وسلم وطاعته ، واتباع هديه وسيرته ، والتربية عل حبّ القرآن الكريم ، والتزام أمره ، واجتناب نهيه ، وإشغال أوقات من تحت يده بكل نافع ومفيد من علم وعمل ، وأن يبعدهم عن مواطن الزلل ويحرص على ذلك ، كحرصه على وقايتهم من كل مرض عضوي ، فإن قصّر في ذلك كله كما نرى من بعض الرجال في هذا الزمان ، فقد باء بغضب من الله وسخط ، واستحقّ الوعيد بعذاب النار ، الذي حذّر الله تعالى الآباء منه ، فقال ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ...) سورة التحريم :6 ، وسيتعرض إلى عذاب الخزي يوم القيامة حين يهرب من لقياهم في المحشر لئلا يطالبوه بما لهم عليه من تبعات ، كما قال الله تعالى ( يوم يفرّ المرء من أخيه وأمّه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرىْ منهم يومئذ شأن يغنيه) سورة عبس : 34-37
ثامنا : ولا يجوز للزوجة أن تكون عامل هدم للأسرة برفضها قوامة الرجل عليها كما تفعل بعض النساء المضبوعات بالفكر العلماني الكافر ، فتحسب أنها إن أنفقت على البيت ، أو شاركت بالنفقة عليه ، فقد سقط حق الزوج بالقوامة عليها ، وهذا قول متهافت ، لأن الرجل استحقّ القوامة بأمر الله تعالى ، وأمر الله يجب طاعته والعمل به ، ولأن قوامة الرجل على المرأة ليست بسبب النفقة عليها فقط وإنما لأن الله ميزّ الرجل عن المرأة في الخلق ، فوهبه ميزات جعلته مؤهلا للقوامة ، وهي غير موجودة في المرأة ، قال الله تعالى ( الرجال قوّامون على النساء بما فضلّ الله بعضهم على بعض ، وبما أنفقوا من أموالهم ) سورة النساء :34
تاسعا : ويمكن إجمال أهم مظاهر القوامة بما يلي :
الأول : قيام الزوج بواجب النفقة ، وعدم إهماله، أو التقصير فيه .
الثاني : السمع والطاعة من الزوجة والأولاد للزوج والأب فيما ليس فيه معصية لله تعالى .
الثالث : قيام الزوجة والأولاد بواجب النصح ، وواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للزوج والأب ، بما يتناسب من الأساليب والوسائل .
الرابع : أن يعمل الرجل بكل ما أوتي من علم وجهد ومال ، للقيام بواجب التربية السليمة للزوجة والذريّة .
الخامس : ومن مظاهر القوامة أن يجلس الرجل مع زوجته وأبنائه أثناء النهار ، وألاّ ينشغل عنهم بأقرانه ، أو بإضاعة وقته في المقاهي ، أو المنتديات العامة والخاصة على حساب أسرته ، فوجود الزوج في البيت جزء مهم من القوامة ، وعملية التربية .
السادس : أن يحرص الزوج على أن يكون قدوة حسنة لزوجته وذريّته بالأقوال والأعمال .
عاشرا : وليس من القوامة :
أولا : الاستبداد بالرأي ، فقد يكون رأي الزوجة ، أو بعض الأولاد أصوب من رأي الزوج .
ثانيا : علاج أخطاء الزوجة والأولاد بالضرب ، فأساليب التربية عديدة لا حصر لها ، ولكل خطأ أسلوبه ، والضرب هو آخر الأساليب ، وإذا حصل فله ضوابطه وشروطه ، وقد جعله الله تعالى آخر العلاج عند نشوز الزوجة ، فقال تعالى (واللاتي تخافون نشوزهنّ فعظوهنّ واهجروهنّ في المضاجع واضربوهنّ ) سورة النساء :34
ثالثا : إهمال الزوج تربية الأولاد ، والانشغال عنهم بالدنيا الفانية .
رابعا : رفض الزوج النصح والأمر والنهي ، وهذا لجهله ، وضعف إيمانه .
خامسا : اعتماد الزوج على الزوجة بتحصيل النفقة ، وهو قادر على الكسب .
سادسا : سماح الزوج لزوجته وبناته الخروج من البيت متبرجات ، وهذا من الدياثة التي لا تليق بالرجال ، ولا تدل على كمال الايمان .
سابعا : قلة صبر الزوج على أذى الزوجة ، فإن من المروءة وأخلاق المسلم الصبر واحتمال الأذى وبخاصة من أقرب الناس إليه، أعني زوجته ، التي هي حبيبته وصاحبته ، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا يفرك مؤمن مؤمنة ،إن كره منها خلقا رضي منا خلقا آخر ) رواه مسلم
و أخيرا فإن القوامة أهم المرتكزات التي يقوم عليها بنيان الأسرة المسلمة ، فإذا فقدت انهار بنيانها ، وإذا وجدت ظلت الأسرة لبنة قوية في بنيان المجتمع المسلم ، وأساسا من أسس قوته وبقائه ، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ... والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته ) متفق عليه
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:02 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.